fbpx
الرياضة

الزاكي يقسم اتحاد طنجة

الناخب الوطني السابق بدأ مفاوضاته مع الفريق يوم استقبله بنشيخة

خلف قرار مكتب اتحاد طنجة بتعاقده مع الإطار الوطني بادو الزاكي لقيادة سفينة الفريق الطنجاوي للموسمين المقبلين، ردود أفعال متباينة بين أطراف مؤيدة، وأخرى معارضة.

ويستند مؤيدو الزاكي إلى شخصيته القوية، والنتائج التي حققها مع المنتخب الوطني وفريق بلوزداد الجزائري.

وأبدت الفئة المعارضة للتعاقد مع الزاكي تخوفها من المشاكل التي واجهها في المراحل التي اشتغل خلالها مع أندية مغربية أو مع المنتخب الوطني، سيما الصراعات التي عاشها مع أطراف متعددة من مسؤولين بالجامعة ومسيري أندية وإعلاميين، والتخوف من تأثير هذه الصراعات على اتحاد طنجة خلال الموسم المقبل.  ولم يكن التعاقد مع الزاكي محط إجماع داخل مكتب اتحاد طنجة، إذ كانت أطراف أخرى تتحرك تزامنا مع الاقتراب من التوقيع معه، بالتفاوض مع المدرب الفرنسي بيرنارد سيموند الذي تابع من المنصة الشرفية بالملعب الكبير بطنجة مباراة الفريق أمام  نهضة بركان منذ ثلاثة أسابع.

واستنادا إلى مصادر مقربة من إدارة اتحاد طنجة، فإن المفاوضات مع الزاكي انطلقت منذ المباراة الودية التي خاضها مع فريقه شباب بلوزداد بطنجة في يناير الماضي، علما أن عبد الحق بنشيخة هو من وجه الدعوة له لإجراء المباراة، واستقبله بالورود.

يذكر أن اتحاد طنجة يعيش في الوقت الحالي عدة تحولات، إذ ينتظر أن يغادره مجموعة من اللاعبين الأساسيين الذين تنتهي عقودهم في 30 يونيو المقبل، ومن أبرزهم عبد الغني معاوي.

محمد السعيدي (طنجة) 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى