fbpx
الرياضة

عموتة: شخصية الوداد منحته اللقب

المدرب قال إنه سيشرك لاعبي الأمل في مباراتي الفتح والكوكب

قال حسين عموتة، مدرب الوداد، إن فريقه أصبحت له شخصية قوية، ساعدته على الفوز بلقب البطولة الوطنية، وذلك بعد فوزه على أولمبيك آسفي بهدفين لواحد أول أمس (الأربعاء) في مباراة متأخرة عن الدورة 28.

وأوضح عموتة بعد المباراة ”مهم جدا أن نحسم اللقب قبل دورتين من نهاية الدوري، وبفارق سبع نقط عن المطاردة. أصبحت لفريق الوداد شخصية قوية، صار معها يعرف كيف يدافع، وكيف يهاجم للوصول إلى مرمى المنافسين”.

وأضاف ”أعتقد أن هذا اللقب تحقق، أولا بفضل جهود اللاعبين الذين قدموا مستوى أكثر من جيد، والمكتب المسير الذي بذل مجهودات كبيرة لتحميس اللاعبين، والأطر التقنية والطبية والإدارية. الجميع ساهم في إحراز اللقب. هذا الجمهور يستحق أن نهدي إليه هذا اللقب”.

وتابع عموتة ”صراحة نحن سعداء جدا بهذا التتويج الذي جاء في وقت مناسب. في المباراتين المقلبتين سنعمل على إشراك بعض لاعبي فئة الأمل، وهناك أيضا لاعبون آخرون ستمنح لهم الفرصة للعب في مباراتي الفتح والكوكب المراكشي”.

وكاد الفريق العبدي يفسد أفراح الوداديين، عندما تقدم بهدف عميده المهدي النملي من ضربة جزاء في الدقيقة 26، إلا أن الهداف ويليام جبور أعاد الأمور إلى نصابها، وأحرز هدف التعادل، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بهدف لمثله.

وأشرك حسين عموتة، مدرب الوداد، أشرف بنشرقي مكان فابريس أونداما مع بداية الجولة الثانية، وساهم هذا التغيير في تحسن أداء هجوم ”الفريق الأحمر”، الذي تمكن لاعبه صلاح الدين السعيدي من إحراز هدف الفوز في الدقيقة 50، بعدما تلقى تمريرة مواتية من بنشرقي.

واستمرت النتيجة إلى نهاية المباراة، لتعم الأفراح مدرجات الوداديين، وتبادل اللاعبون التحية مع جمهورهم، بعد المباراة وفي مستودع الملابس.

وامتدت احتفالات لاعبي الوداد إلى القاعة المخصصة للندوة الصحافية، إذ اقتحموها عندما كان حسين عموتة يدلي بتصريحات صحافية، وتجمعوا حوله ورددوا شعار ”شامبيوني شامبيوني”.

ولم تسلم المباراة من بعض المناوشات التي كادت أن تسبب في إفساد الفرحة، ورمى الجمهور المحلي بعض الشهب في جنبات الملعب.

وبمجرد نهاية المباراة تم إخلاء الملعب، وتم الاحتفاظ بالجمهور الودادي داخله لمدة فاقت نصف ساعة، تفاديا لوقوع اصطدامات خارجه.

حسن الرفيق (آسفي)

لقطات

جماهير

بدأت الجماهير الودادية تتوافد على آسفي مساء الثلاثاء الماضي، وقضى بعض الوداديين الليلة في فنادق المدينة.

تذاكر

أكدت بعض المصادر أن عددا من التذاكر كانت تباع صبيحة يوم المباراة بضعف ثمنها، وهو الشيء الذي يطرح أكثر من علامة استفهام بخصوص الجهة المسؤولة عن ذلك.

قاصرون

تمكنت العناصر الأمنية من إيقاف أكثر من عشرة قاصرين قبل انطلاق المباراة ومنعتهم من ولوج الفضاء المجاور للملعب.

مجيد

سبق مختار مجيد، حارس أولمبيك آسفي، زملاءه ، إلى أرضية الملعب، وشرع في الحركات التسخينية رفقة الحارس الاحتياطي مروان بساك ومدرب الحراس عبد الرحيم بنخاتي في الرابعة و13 دقيقة.

مصورون

أحدث عدد من المصورين فوضى كبيرة قبيل صعود طاقم التحكيم ولاعبي الفريقين إلى الملعب، وهو الشيء الذي أدى إلى تدخل مندوب المباراة والمنظمين لإعادة الهدوء.

النوني

قام الحكم خالد النوني بطرد عبد الرحيم بنخاتي، مدرب حراس فريق آسفي، في الجولة الثانية متهما إياه بالتلفظ بعبارات غير لائقة.

شهب

تدخل رجال الأمن بقوة لمنع الجمهور من الاستمرار في إشعال الشهب ورميها في اتجاه أرضية الملعب قبيل نهاية المباراة.

تنظيم

فرض المنظمون إخلاء المدرجات من الجمهور المحلي أولا وتم تفريقه، بعدها تم السماح للجمهور الودادي بمغادرة الملعب.

جبور

عبر ويليام جبور، هداف الوداد، عن فرحته باللقب، وقال باللغة العربية ”الحمد لله هذا الفوز بالبطولة بفضل الله سبحانه”.

حافلة

غادرت حافلة الوداد الرياضي آسفي في حدود السابعة و54 دقيقة وسط إجراءات أمنية مشددة.

العروبي

كادت حجرة طائشة رمى بها الجمهور المحلي في اتجاه زهير العروبي، حارس الوداد، تفسد المباراة وتسببت في توقيفها بضع دقائق.

وتدخل الحكم خالد النوني وقام بتسليم تلك الحجرة إلى مندوب المباراة الحسين بوشفرة، وأثناء الواقعة حدث شنآن بين المهدي النملي، عميد فريق آسفي، والحارس الودادي، بعدما حاول النملي منعه من تسليم تلك الحجرة إلى حكم المباراة، واستفز حارس الوداد فئة من جمهور آسفي مما تسبب في رمي الملعب بالقنينات وبعض الأحجار.

عموتة

تأخر حسين عموتة، مدرب الوداد، عن الحضور إلى الندوة الصحافية بسبب احتفاله رفقة لاعبي فريقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق