أخبار 24/24دوليات

الحرب الأهلية تطل على كوت ديفوار

شهدت عدة مدن في ساحل العاج، إطلاق نار أمس الاثنين، مع استمرار تمرد مجموعة من الجنود احتجاجا على تأخر دفع مكافآت.

ويسيطر المتمردون على بواكيه ثاني أكبر مدينة بالبلاد، وترددت أصوات إطلاق نار كثيف أيضا في سان بيدرو وهي مدينة ساحلية مهمة لصادرات الكاكاو.

وقال أحد مصدري الكاكاو بالمدينة، “المتمردون في سان بيدرو. إنهم في كل مكان. وهناك إطلاق نار كثيف. الجميع يغلقون المتاجر ويعودون إلى منازلهم”. وأكد سكان آخرون إطلاق النار بالمدينة.

وقال برونو كوني وهو متحدث باسم الحكومة، إن السلطات لن تتهاون مع التمرد. وأضاف أنه رغم عدم إجراء مفاوضات حاليا مع الجنود فإن “المناقشات مستمرة” كما تجرى عملية عسكرية ضدهم.

وذكر قائد الجيش أول أمس الأحد، أن القوات في طريقها إلى بواكيه “لاستعادة النظام”، لكن فريقا تابعا ل”رويترز” كان متجها من العاصمة ياموسوكرو إلى المدينة، شاهد عددا قليلا من المركبات العسكرية الموالية للحكومة.

وصدرت أوامر بانسحاب معظم القوات في صف طويل شوهد أول أمس الأحد، مما يشير إلى أن الحكومة لا تنفذ عملية عسكرية بشكل كامل.

وقال شهود من “رويترز”، إن هناك أكثر من 200 شاحنة تجارية متوقفة على جانب الطريق بعدما أغلق الجنود المتمردون المدخل الجنوبي لبواكيه أمس الاثنين.

وتردد دوي إطلاق نار متقطع الليلة الماضية في بواكيه وفي معسكرات للجيش في أبيدجان. واشتدت كثافة إطلاق النار في المدينتين قبيل الفجر. وقال أحد السكان في بواكيه “كان هناك إطلاق نار كثيف عند المدخل الشمالي للمدينة وفي وسط المدينة. لقد هدأ قليلا لكننا ما زلنا نسمع الطلقات النارية”. كما أكد سكان آخرون حدوث إطلاق النار.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق