حوادث

“بسيج” يطيح بستة دواعش

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، الثلاثاء والأربعاء الماضيين، من اعتقال ستة أشخاص يشتبه في موالاتهم لتنظيم “الدولة الإسلامية”، بكل من البيضاء وطنجة وتطوان ومراكش وآسفي.

وكشفت مصادر أن المشتبه فيهم، خططوا للقيام بعمليات إرهابية بعدد من المدن المغربية، كما تلقوا تعليمات من قادة “داعش” بقتل كل غير منتم إلى التنظيم الدولة، على اعتبار أنهم كفار، مبرزة أن اعتقالهم جنب المغرب حمام دم، مثيل لما عشته بلدان أوربية.

وجاء اعتقال المشتبه فيهم، بعد تورطهم في أعمال الإشادة والدعاية لتنظيم “داعش”خصوصا زعيمه أبا بكر البغدادي، إذ أبدى الموقوفون الستة لعناصر التنظيم بالعراق وسوريا، على اتصال بهم، استعدادهم لتنفيذ عمليات إرهابية بالمغرب، ووعدوهم أن تكون شبيهة بتلك التي نفذها مقاتلو التنظيم في عدد من البلدان.

وأفاد بلاغ لوزارة الداخلية، أن البحث الأولي مع الموقوفين الستة، كشف أنهم ربطوا علاقات مع مقاتلين لـ”داعش” بسوريا والعراق منذ فترة، ما سمح لهم باكتساب مهارات في مجال صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة، مشيرا إلى أن عملياتهم الإرهابية كانت ستستهدف بعض المواقع الحيوية وأماكن ترفيهية ومرافق عمومية بعدد من مدن المملكة.وخلال عملية الاعتقال، تمكنت عناصر “البسيج” بعد تفتيش دقيق، من حجز مجموعة من إلكترونية وأسلاكا كهربائية وقفازات وأقنعة واقية، يشتبه في استعمالها في صناعة العبوات المتفجرة، بالإضافة إلى أسلحة بيضاء، ومخطوطات تبيح قتل غير الموالين ل”داعش” وتجسد راية هذا التنظيم، ما يكشف أن المتهمين كانوا في مراحل متقدمة لتنفيذ عملياتهم الإرهابية، كما طلب منهم قادة التنظيم.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق