حوادث

حجز ثمانية أطنان من “الميكة” وطنين من المواد الفاسدة

أمر محمد شعيب، وكيل الملك بابتدائية برشيد بوضع مشتبه في تسويقه مواد استهلاكية فاسدة رهن تدابير الحراسة النظرية بالمركز الترابي للدرك الملكي بالسوالم، بعدما حجزت لديه لجنة مختلطة كمية مهمة من مواد استهلاكية انتهت مدة صلاحيتها وأخرى مجهولة المصدر بمنطقة لعسيلات، بينما حجزت لجنة أخرى ثمانية أطنان من الأكياس البلاستيكية وتسعة آلات لصنعها بجماعتي أولادزيان وجاقمة.
واستنادا الى معطيات حصلت عليها “الصباح”، فان اللجنة سالفة الذكر قامت بحجز حوالي طنين من منتوج المربى ومواد استهلاكية أخرى بمستودع عشوائي جرى استعماله في صنع عدد من المواد دون سلك المساطر الإدارية والوقائية والصحية، ما عجل بإلقاء القبض على مشتبه فيه، من مواليد 1976 ويقطن بحي السفاء بعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان بالبيضاء، واتخد من مستودع عشوائي بجماعة الساحل اولاد حريز مكانا “آمنا” لصنع وترويج المربى ومواد استهلاكية فاسدة.
وجاءت الواقعة لتعري تورط عدد من المسؤولين باقليم برشيد في “غض الطرف” عن المستودع العشوائي والسماح له بترويج مواد استهلاكية منتهية الصلاحية، سيما أن لجنة أخرى قامت السنة الماضية بعملية مماثلة بالمستودع ذاته، وحجزت أطنانا من المواد الفاسدة، وألقت عناصر الدرك الملكي القبض على ثلاثة أشخاص.
وغابت “أعين” المسؤولين عن مراقبة المستودع سالف الذكر، ولم يتحركوا وتركوا المواطنين عرضة لتناول مواد استهلاكية فاسدة على مدى شهور، قبل أن تحجز لديه لجنة مع دنو شهر رمضان ما يربة عن 260 علبة من سعة 750 غراما من المربى و600 كليوغرام من المواد الأولية و430 علبة من سعة نصف كيلوغرام من المربى، بالإضافة الى كميات أخرى جرى حجزها. وتمكنت لجنة مختلطة بجماعتي أولاد زيان وجاقمة من حجز أطنان من الأكياس البلاستيكية، اذ حلت بمستودع بالجماعة القروية الأولى وحجزت 6 أطنان من المواد الأولية لصنع وانتاج “الميكة” و6 آلات مخصصة للغرض ذاته، في حين جرى حجز 630 كيلوغراما من الأكياس البلاستيكية و3 آلات لصنعها بالإضافة الى حوالي طنين من المواد الأولية.
سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق