fbpx
حوادث

مختصرات

إدانة متهمين بالفساد بشيشاوة

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بإمنتانوت، بإقليم شيشاوة، مساء الثلاثاء الماضي، شابا في بداية العقد الثالث من العمر بخمسة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 500 درهم، وفتاة بثمانية أشهر حبسا نافذا و بالغرامة المالية نفسها، بعد متابعتهما في حالة اعتقال طبقا لملتمسات النيابة العامة وفصول المتابعة من أجل الفساد والإخلال العلني بالحياء واستهلاك المخدرات، رغم أن الظنين الأول أفاد خلال الاستماع إليه أنه تقدم لخطبة المتهمة أخيرا، وكان بصدد عقد قرانه عليها، و هي التصريحات التي أكدتها فتاة قاصر تم إيقافها رفقة المتهمين . وتعود تفاصل الواقعة، إلى إيقاف عناصر الشرطة القضائية التابعة للأمن الإقليمي بشيشاوة، رفقة عشيقته في العقد الثالث من العمر، المتحدرة من مراكش، والتي استقرت بشيشاوة من أجل البغاء والقوادة، يمارسان الجنس بالحديقة الموجودة أمام مقر سرية الدرك الملكي، حيث ضبطت برفقتهما فتاة قاصر تتابع دراستها الثانوية بإحدى المؤسسات التعليمية بالمدينة. اقتيد الموقوفون الثلاثة إلى مركز الشرطة القضائية، لوضع المتهمين الرئيسيين رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث والتحقيق، في الوقت الذي تم إطلاق سراح الفتاة القاصر.
يذكر أن إيقاف المتهمين، جاء في إطار الحملات الأمنية التي تقودها عناصر الشرطة القضائية لتطهير شوارع شيشاوة من ظاهرة التحرش الجنسي، التي عرفت انتشارا كبيرا .
محمد السريدي (شيشاوة)
إحباط محاولة للهجرة السرية بالناظور

تمكنت عناصر تابعة لسرية الدرك الملكي بقرية أركمان بإقليم الناظور، أخيرا وفي ظرف يومين، من إيقاف 110 أشخاص كانوا مرشحين للهجرة غير الشرعية، في شاطئ المنطقة التي تبعد عن الناظور بحوالي 25 كيلومترا. وأضافت المصادر أن من ضمن الموقوفين، مجموعة من شباب المنطقة ذاتها وكذا من بعض المناطق المجاورة لها. واعتقلت عناصر الدرك الملكي ثمانية أفراد يشكلون عصابة تنشط في مجال الهجرة السرية، وحجزت لديهم سيارتين تحملان لوحتين مزورتين. وحسب المصادر، شهد يوما الاثنين والثلاثاء إحباط عمليتين للهجرة غير النظامية انطلاقا من شاطئ منطقة قرية أركمان، حيث تمكنت عناصر الدرك الملكي من إيقاف حشد من المهاجرين كانوا يعتزمون الإبحار نحو الضفة الإسبانية على متن ثلاثة زوارق مطاطية. وأفادت المصادر أن الموقوفين تمت إحالتهم على النيابة العامة بابتدائية الناظور التي أمرت بإطلاق سراحهم، فيما أحيل المتهمون بالمساعدة على الهجرة السرية واستعمال ناقلات بصفائح مزورة على استئنافية المدينة. واعترف الموقوفون بتسليمهم أموالا للمشتبه في تشكيلهم عصابة تنشط في مجال الهجرة، مقابل تهجيرهم نحو الضفة الأخرى انطلاقا من شاطئ قرية أركمان، قبل أن تحبط عناصر الدرك الملكي الرحلة. وأضاف الموقوفون أنهم كانوا يستعدون للإبحار نحو جنوب إسبانيا ليلا على متن ثلاثة قوارب مطاطية، انطلاقا من الشاطئ، قبل أن تباغتهم عناصر الدرك الملكي التي ألقت القبض عليهم.
جمال الفكيكي ( الناظور ) 

أربع سنوات لمتهم بمحاولة القتل
أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، الأربعاء الماضي، المتهم (ف.م) بأربع سنوات حبسا نافذا، بعد إعادة تكييف الفعل الجرمي المرتكب من جناية محاولة القتل العمد مع سبق الإصرار إلى الضرب والجرح بالسلاح، وبأدائه لفائدة المطالب بالحق المدني (ز.و) تعويضا قدره 60 ألف درهم. وتفجرت القضية، استنادا إلى مصدر “الصباح “، عندما أشعرت المصالح الأمنية بمكناس بنقل شخص في حالة غيبوبة إلى المركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس، ويتعلق الأمر بالمسمى (ز.و)، الذي وقع ضحية اعتداء جسدي بينما كان رفقة زميله (س.ب)، الذي أصيب هو الآخر بجرح غائر في يده اليسرى، وذلك من قبل المتهم (ف.م)، الذي توارى عن الأنظار مباشرة بعد علمه بوجود الأول في وضع صحي حرج، نتيجة تلقيه لطعنتين قويتين بواسطة السلاح جهة القلب والظهر، الأمر الذي تطلب إخضاعه لعملية جراحية مستعجلة، قبل أن يوضع بقسم العناية المركزة الذي مكث فيه 15 يوما. وبعد تماثله للشفاء أدلى بشهادة طبية أولى بلغت مدة العجز المؤقت بها 50 يوما، ليدلي بعدها بشهادتين طبيتين، وصلت مدتا العجز فيهما تباعا 40 يوما و36 يوما. وظل المتهم في حالة فرار إذ نشرت في حقه مذكرة بحث على الصعيد الوطني، قبل أن تتمكن عناصر الدائرة الأولى لشرطة مكناس من إيقافه. وبالاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني، أفاد المتهم، من مواليد 1977 بسيدي قاسم، أنه يعرف المشتكي(ز.و) جيدا بحكم تردد الأخير على حي مرجان إما بغرض زيارة بيت عمه أو بغية ملاقاة خطيبته (ن.ع). وحول المنسوب إليه اعترف بلكمه الضحية فقط، نافيا أن يكون استعمل السلاح الأبيض في الاعتداء عليه، موضحا أنه بعدما تناهى إلى علمه وضع المعني بالأمر تحت العناية الطبية غادر صوب مدينة مولاي بوسلهام ومنها إلى العرائش، التي بقي فيها لأزيد من شهرين، حسب تصريحه.
خليل المنوني (مكناس)

إطلاق الرصاص على “أكبر نصاب ” بأزرو
تسابق مصالح الأمن بأزرو، الزمن لاعتقال شاب مشتبه في اختطافه تلاميذ وتسخيرهم في الاتجار في مواد ممنوعة، بعد فراره إلى وجهة مجهولة بواسطة سيارة خفيفة أثناء محاولة إيقافه في عملية أطلق عليه فيها شرطي الرصاص من مسدسه الوظيفي، لتخويفه وإجباره على التوقف قرب محطة للبنزين عند مدخل المدينة.
وكثفت بحثها عن المشتبه فيه العشريني، بمختلف الأماكن التي قد يكون لجأ إليها للاختباء بعيدا عن أعين الأمن، إن بمناطق معينة بالإقليم أو في محيطه العائلي خارج إفران حيث يقطن أفراد من عائلته، بعد الاهتداء إلى تشخيص هويته الكاملة، بناء على صور التقطت له وتظهره مكشوف الوجه في سيارة حمراء اللون.
واستنفر أمن المدينة عناصره للوصول في أقرب مدة ممكنة إلى مكان اختفاء المتهم الذي قدم بصفة “أكبر نصاب بالمدينة وخارجها يستغل تلاميذ لبيعهم كميات من المخدرات الصلبة المغشوشة “، واعتقاله وتقديمه إلى العدالة، مستعينة في ذلك بمعلومات دقيقة قد توفرها عناصر استخباراتية مجندة بدورها في العملية. وأطلق شرطي ثلاثة رصاصات على سيارة المتهم مساء الاثنين الماضي قبالة محطة للبنزين في الطريق الوطنية الرابطة بين أزرو وخنيفرة، رغبة في إصابة عجلات السيارة التي كان يقودها، ومنع هروبه بعد الاشتباه فيه من قبل عناصر أمنية عند حاجز أمني عند مدخل المدينة، إلا أنه فر عبر مسالك مجاورة للطريق الوطنية.
حميد الأبيض (فاس)
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى