fbpx
ملف الصباح

محتلـو الملـك العمومـي… أباطـرة الشـوارع

حولوا الشوارع الكبرى والمراكز الحضرية إلى مستعمرات جديدة عصية على “التحرير”

تتسامح أغلب المجالس المحلية والسلطات العمومية مع احتلال الفضاء العام والترامي على الملك العمومي دون احترام المساطر القانونية المنظمة لمجال معقد يشكل ملتقى أعطاب السياسات المحلية في تدبير المرفق الاجتماعي. ويستغل “أباطرة الشارع” ضعف آليات المراقبة (نظام الشرطة الإدارية) وتفشي مظاهر الفساد والرشوة في صفوف أعوان ورجال سلطة ومنتخبين، وضعف حملات الوقاية والزجر، للتحكم في مفاصل المدن ومناطقها الحيوية، وإشاعة الفوضى والبشاعة في كل مكان، والاعتداء على حق المواطنين في التجوال والسكينة والأمن السلامة. ويرتبط الاحتلال غير القانوني للملك العمومي بمظهرين أساسيين: إما احتلال الأرصفة وممرات الراجلين من قبل مقاه ومحلات تجارية ومطاعم ومدارس خصوصية تستغل الترخيص الممنوع لها للتمدد خارجه بعدد من الأمتار، أو في شكل احتلال كلي للشوارع والأزقة والفضاءات العمومية والحدائق من قبل الباعة المتجولين الذين يزداد عددهم لاعتبارات اجتماعية واقتصادية. والنتيجة أن جميع المدن والمراكز الحضرية تحولت إلى مستعمرات جديدة للمحتلين، فشلت السلطات المحلية والمنتخبة في تحرير أجزاء كبيرة منها، لأسباب نفصل بعضها في الملف التالي.

ي.س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى