الرياضة

زوبعة الزكرومي تنطفئ مبكرا

اللاعب تلقى ثلاثة إنذارات وليس أربعة ومشاركته في مباراة خنيفرة والجديدة قانونية

خمدت مبكرا الزوبعة التي فجرها مسؤولو الدفاع الجديدي، أول أمس (الثلاثاء)، باعتراضهم على قانونية مشاركة سمير الزكرومي، مدافع شباب خنيفرة، في مباراة الفريقين الأحد الماضي، والتي انتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما.

وبينما اعتقد مسؤولو الدفاع الجديدي، استنادا إلى موقع إلكتروني، أن الزكرمي تلقى أربعة إنذارات، أحدها في مباراة شباب أطلس خنيفرة أمام نهضة بركان في الدورة 21، تظهر ورقة التحكيم واللقطات الخاصة بهذه المباراة أن اللاعب لم يتلق أي إنذار من الحكم بوشعيب لحرش.

وتعتبر ورقة التحكيم الوثيقة الرسمية الوحيدة التي تعتمد عليها الجامعة في مثل هذه الحالات، وبالتالي فإن الزكرومي لا يتوفر سوى على ثلاثة إنذارات، ما يعني أن مشاركته في مباراة الأحد الماضي سليمة وقانونية. وحتى لو أنذر الحكم لاعبا ولم يسجله في ورقة التحكيم، فإنه لا يعتد به، إذ أن صور التلفزيون لا يعتد بها في هذه الحالات.

وتلقى الزكرومي الإنذار الأول مع فريقه السابق النادي القنيطري في مرحلة الذهاب، ثم تلقى إنذارين مع فريقه الحالي شباب أطلس خنيفرة الذي انتقل إليه في دجنبر الماضي، الأول في مباراة الوداد في الدورة 17، والثاني في مباراة الفتح في الدورة 26.

وقال حميد برنيط، الكاتب العام لشباب أطلس خنيفرة، إن سمير الزكرومي يتوفر على ثلاثة إنذارات، وليس أربعة، كما يدعي الدفاع الجديدي في تصديه.

وتقدم الدفاع الحسني الجديدي بتصد لدى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ضد سمير الزكرومي أول أمس (الثلاثاء)، بدعوى أنه جمع أربعة إنذارات.

ويعتقد مسؤول الدفاع الجديدي أن الزكرومي تلقى إنذارا في مباراة نهضة بركان في الدورة 21، استنادا إلى موقع إلكتروني، إلا أن صور التلفزيون وورقة التحكيم الخاصة بالمباراة تفيدان العكس.

وأضاف البلاغ أن المكتب المسير للفريق الجديدي يعبر عن ثقته الكاملة في كل الأجهزة المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، من أجل تطبيق القانون وضمانا للمنافسة الشريفة، وتكافؤ الفرص، وإنصافا لفريق الدفاع الحسني الجديدي.

وأكد الدفاع الجديدي في بلاغه أنه يطالب الجامعة بإجراء بحث و تدقيق في الموضوع، لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة التي ينص عليها القانون في أقرب الآجال.

عبد الإله المتقي وأحمد سكاب (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق