حوادث

اعتقال إمام مسجد ومستشار من “بيجيدي”

اعتديا على رجل مسن داخل مسجد بمساعدة ثلاثة أشخاص ضمنهم إمام ثان

اعتقلت مصالح الدرك الملكي في جماعة الحوافات بإقليم سيدي قاسم نهاية الأسبوع الماضي، إمام مسجد دوار أولاد جابر، بمعية مستشار جماعي ينتمي إلى حزب العدالة والتنمية، فيما يوجد إمام آخر يؤم بالمصلين في مسجد آخر في حالة فرار.

وجاء اعتقال إمام المسجد والعضو الجماعي، بعد اعتدائهما الشنيع على رجل مسن داخل فضاء المسجد الأعظم بجماعة الحوافات، بمساعدة من ثلاثة أشخاص، ضمنهم إمام أحد المساجد الخمسة التي يتوفر عليها دوار أولاد جابر، ظل في حالة فرار، قبل أن يسلم نفسه لرجال الدرك الملكي، لتقرر النيابة العامة متابعته في حالة سراح، رفقة شخصين آخرين. وتعود أسباب الاعتداء، وفق رواية شهود عيان من جماعة الحوافات التي يرأسها عبد النبي عيدوني القيادي في حزب البيئة والتنيمة، إلى انزعاج إمام المسجد الذي يوجد رهن الاعتقال الاحتياطي، من الشكاية التي قدمها ضده قاطنو الدوار نفسه، بزعامة الرجل الطاعن في السن، ووضعوها فوق مكتب المنـــــــــــــــــدوب الإقليمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلاميــــــــــــــــــــة، يشتكون فيها من غيابه المتكرر عن الحضور في أوقات الصلاة، وعدم التزامه بمواعدها، وإغلاق أبواب المسجد. ولم يتقبل الإمام الوضع، الذي ظل مسنودا بالمستشار الجماعي المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية، فلجأ إلى العضو نفسه، واصطحبه معه إلى الدوار من أجل مواجهة نحو 30 شخصا، كلهم كانوا يطالبون برحيل الإمام غير الملتزم بالحضور في الوقت المناسب أثناء الصلوات الخمس. وقال نجل الضحية الذي يرقد في المستشفى في وضعية حرجة بسبب الاعتداء الذي راح ضحيته، خصوصا أنه خضع لأربع عمليات جراحية، ويعاني من عدة أمراض مزمنة، إن «والده الذي يبلغ من العمر 75 سنة، وبينما كان يغادر المسجد، بعد صلاة المغرب، اعترض طريقة المستشار الجماعي داخل بهو المسجد، وحاول خنقه، واعتدى عليه بالضرب المبرح، قبل أن يلتحق به الإمام، ويوجه له عدة لكمات، وركلة قوية على جهازه التناسلي. ورغم التدخلات التي قام بها نافذون في حزب «المصباح» من أجل تغيير مسار التحقيقات، فإن النيابة العامة بإبتدايئة سيدي قاسم أمرت على الفور باعتقال المعتدين، ومثل أمس (الثلاثاء) المستشار الجماعي بجماعة الحوافات، وإمام المسجد في حالة في اعتقال، فيما سيتابع ثلاثة أشخاص آخرين في حالة سراح، ضمنهم إمام ثان، تضامن مع زميله، أمام أنظار ابتدائية سيدي قاسم. ووقع الاعتداء على الرجل الطاعن في السن، أمام العديد من المصلين الذين تدخل البعض منهم، ونجحوا في تخليصه من قبضة المعتدين، إذ تم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى الاقليمي بسيدي قاسم، وأثبت الطبيب عجزه الصحي بشهادة طبية تتضمن خمسة وثلاثين يوما، مع وضعه تحت العناية الطبية.

عبد الله الكوزي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق