الرياضة

تجار “المارشي نوار” أمام القضاء

“كازا إيفنت” قررت متابعة سبعة متورطين في اختلالات تذاكر الديربي

قرر مسؤولو البيضاء للتنشيط وتنظيم التظاهرات ”كازا إيفنت” متابعة تجار السوق السوداء الذين تورطوا في بيع التذاكر خلال مباراة الوداد والرجاء التي جرت نهاية الأسبوع الماضي، قضائيا.

وقرر مسؤولي الشركة وضع شكاية لدى مصالح أمن البيضاء ضد هؤلاء التجار، البالغ عددهم سبعة، ومتابعتهم أمام القضاء.

وأوقفت مصالح الأمن السبت والأحد الماضيين عددا من المتورطين في إعادة بيع تذاكر الديربي في السوق السوداء بمبالغ مضاعفة، بأحياء الفداء ووسط المدينة وبمحيط ملعب المركب الرياضي محمد الخامس.

ومن بين الموقوفين مستخدم لدى البيضاء للتنشيط وتنظيم التظاهرات ”كازا إيفنت” الذي ضبطت المصالح الأمنية لديه عددا كبيرا من التذاكر، كان ينوي إعادة بيعها في السوق السوداء، كما ضبط الأمن لدى أحد البائعين مائة تذكرة للمدرجات المغطاة و4 آلاف درهم، محصول بيع باقي التذاكر، ليتم نقله إلى ولاية أمن البيضاء لاستكمال البحث ومعرفة الجهة التي اقتنى منها هذه الكمية الكبيرة من التذاكر، خصوصا أنه تم الاتفاق على عدم بيع مسؤولي الشبابيك لأكثر من ثلاث تذاكر لكل مشجع.

وبخرت السوق السوداء ”المارشي نوار”، 14 ألف تذكرة، بعد أن وصل عدد التذاكر المباعة في الشبابيك إلى 44 ألف تذكرة في الوقت الذي بلغ فيه عدد الجمهور الذي تابع المباراة 30 ألفا فقط.

ورغم ارتفاع ثمن التذاكر في السوق السوداء إلى أثمنة مضاعفة الجمعة والسبت الماضيين، إلا أنها انخفضت إلى خمسة دراهم بالنسبة إلى تذاكر 30 درهما الخاصة بالمدرجات المكشوفة و20 درهما للتذاكر الخاصة بالمدرجات المغطاة التي يبلغ ثمنها 50 درهما.

أحمد نعيم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق