خاص

ضعف الهندسة المالية بصندوق التجهيز

سجل المجلس الأعلى للحسابات أن مساهمة صندوق التجهيز الجماعي في تمويل الجماعات الترابية تظل ضئيلة، بحيث لا تتعدى نسبة القرض 5 % من التمويل المحلي، حسب معطيات 2013. ورغم تضاعف الاستثمار المحلي بثلاث مرات تقريبا بين 2003 و2012، ليبلغ أزيد من 12 مليار درهم، إلا أن الصندوق لم يتمكن من تطوير هندسة مالية قادرة على أن تجعل من القرض وسيلة للتنمية المحلية.
وسجل المجلس في تقريره برسم 2015، عدم احترام بعض الشروط التي نص عليها إعلان السياسة العامة، سيما موافقة لجنة القروض على طلبات القروض لجماعات ترابية تتجاوز مديونيتها 40 %، ومنح امتياز بالموافقة على طلبات القروض لفائدة بعض الجماعات بدون توفرها على شرط التمويل الذاتي المحدد في 20 % من تكلفة المشروع؛ وتمويل قطاعات غير مشمولة على غرار تمويل المساهمة في الحساب الجاري للشركاء.
ورغم استفادة الصندوق من وضعية احتكار فعلي لتمويل الجماعات الترابية، إلا أنه لم يلاحظ أي تطور في هذا المجال، رغم التوصية الصادرة عن المجلس سنة 2011. ورغم أن التشريع الحالي لا يمنع تمويل الجماعات الترابية عن طريق السوق البنكي الوطني، إلا أن هذا النوع من العمليات يبقى نادرا.
ورغم الغياب النسبي لمخاطر القرض، ظل الصندوق يطبق شروطا تجارية مماثلة ونسب فائدة أعلى من تلك المطبقة في السوق البنكي، مسجلا أنه رغم تحسن شروط تمويل الصندوق من السوق السندية والبنكية، فإن غياب المنافسة لا يسمح بتطور منحنى الفوائد لصالح زبنائه.
وأوصى المجلس الصندوق بملاءمة سياسته المتعلقة بسعر الفائدة لفئات الزبناء وطبيعة المشاريع التي يمولها، تأخذ بعين الاعتبار من جهة، النتائج المالية المنجزة والخصوصيات المرتبطة بمحدودية المخاطر المترتبة عن تسديد الجماعات الترابية، وتمكن من وضع نظام لموازنة أسعار الفائدة لصالح الجماعات التي لا تتوفر على موارد كافية.  كما سجل ضعف تتبع إنجاز المشاريع وغياب التقييم البعدي، إذ لم يضع الصندوق نظاما لتتبع إنجازات المشاريع الممولة من طرفه، ولم يطور برنامج عمل متعدد السنوات يحدد المشاريع الممولة وطرق تتبع إنجازها.  كما لا يقوم بإنجاز التقييم البعدي للمشاريع قصد التأكد من إنجاز الأهداف المحددة حتى يلعب دوره كاملا باعتباره بنكا للتنمية المحلية.
برحو بوزياني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق