الصباح الثـــــــقافـي

منتدى شباب أحياء العالم في نونبر المقبل

الدورة الثانية تحتضنها سلا وتشارك فيها بلدان من أوربا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية

تحتضن مدينة سلا، من 28 إلى 30 نونبر المقبل، الدورة الثانية من المنتدى الدولي لشباب أحياء العالم، وذلك بشراكة مع جمعية “تارغا” وجمعية “أحياء العالم”.
وحسب بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه، فإن هذه الدورة تمنح الفرصة لشباب الأحياء الشعبية، من أجل خلق فضاء للنقاش العمومي بحس مواطن، ومواصلة تكوين الشباب داخل شبكة أحياء العالم، إضافة إلى توسيع دائرة الحوار وفتح الباب أمام جميع التساؤلات الممكنة، سواء الموجهة إلى مجموعات شبابية أخرى أو إلى الجمعيات والسلطات المحلية.
وتقوم مبادئ هذا الملتقى على الإشراك وخلق التوازن بين الجنسين في جميع الفضاءات والورشات التي ينشطها الشباب، إضافة إلى تمكين جميع المشاركين من فتح باب النقاش والجدل في إطار تلك الورشات، حسب نص البيان.
وأضاف البيان نفسه أن أهداف المنتدى تتجلى في خلق فضاء دائم من أجل حوار ونقاش عمومي وتبادل وتقاسم المعارف بين جميع المشاركين في المنتدى من مختلف المدن والأحياء الشعبية في العالم، والقطع مع “الكليشيهات” والأفكار المسبقة التي تكونت لدى الشباب عن بعضهم من بلدان أوربا وأمريكا اللاتينية وإفريقيا، إضافة إلى تمكين المشاركين من التعرف بشكل أفضل على نوعية المجتمعات السائدة في البلدان المشاركة في المشروع ودفع الشباب إلى التفكير في ما يمكن أن يبذلوه من أجل التنمية الاجتماعية لبلدانهم.
كما وضع المنتدى من بين أهدافه، فتح باب النقاش والتفكير في إشكالية الهجرة وتمكين شباب الأحياء الشعبية من التعرف بشكل أفضل على واقعهم الاجتماعي والسياسي، إلى جانب المساهمة في وضع أسس الحوار داخل المجتمع المدني المغربي.
واختيرت العديد من المواضيع لتكون محور النقاش داخل الندوات والورشات التي ينظمها المنتدى في إطار دورته الثانية، من بينها “الشباب مصدر ثروة لبلدانهم” و”التمييز العنصري” و”من مشاركة الشباب إلى لعبهم دور البطولة” و”الهجرة: رؤية الشباب” و”المرأة والرجل: بناء علاقات جديدة” و”الفن والثقافة، فضاءات للتعبير والتغيير” و”الشبكات الاجتماعية: أشكال أخرى للتواصل وفضاءات جديدة للتعبير” و”الفيديو كأداة للبحث والتشارك والتفاعل”.
وستشكل الدورة الثانية من المنتدى فرصة للتبادل والتفاعل الثقافي المشترك بين الشباب المشارك الذي سيختتم المنتدى وهو متزود بمعارف جديدة وبوجهات نظر جديدة ستتيح له إمكانية التساؤل وإغناء مساراته داخل الأحياء التي ينتمي إليها، حسب البيان المذكور.  
وكانت الدورة الأولى من المنتدى الدولي لشباب أحياء العالم، التي نظمت في شهر أكتوبر من السنة الماضية، جمعت أكثر من 150مشاركا من مدن إفريقية وأمريكو لاتينية تابعة للشبكة، إضافة إلى فرنسا وبلجيكا وعدد من مناطق المغرب.
يشار إلى أن جمعية “تارغا”، تواكب، منذ 3 سنوات، مشروع أحياء العالم في مدينة سلا، والذي يدخل ضمن شبكة دولية موجودة حول العالم في إفريقيا (المغرب، مالي، السنغال) وأمريكا اللاتينية (البرازيل، بوليفيا، كولومبيا) وأوربا (بلجيكا، فرنسا).
وستكون كل هذه البلدان ممثلة في المنتدى من طرف شخصين، بالإضافة إلى منسق يهتم بمواضيع المناقشة التي ينشطها الشباب.

نورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق