الصباح الثـــــــقافـي

الفنان بلمجاهد يهدد بالإضراب عن الطعام

الزناكي قال إن عدم التحاق موظف بالوزارة بمقر عمله بعد تلقيه إنذارا يؤدي إلى فصله

قال الفنان عبد الحق بلمجاهد إنه في حال عدم تسوية وزارة الثقافة لوضعيته سيخوض إضرابا عن الطعام ويتخذ أشكالا نضالية أخرى، كما سيلجأ إلى جمعيات حقوقية لمساعدته.وأوضح عبد الحق بلمجاهد، في تصريح ل”الصباح” أن خلافه مع وزارة الثقافة وتجميد وضعيته من طرف القسم المالي والإداري، راجع إلى مشاركته في عدد من الأعمال التلفزيونية خلال هذه السنة، كان آخرها سلسلة “صوت النسا”، التي تعرض حاليا على شاشة “الأولى”. “ما أثر في نفسي هو تسريع وتيرة التعامل مع ملفي بعد مشاركتي في أعمال فنية، علما أن عددا من الموظفين بوزارة الثقافة يشاركون في أعمال تلفزيونية ومسرحية وسينمائية ويضطرون للغياب عن عملهم لمدة طويلة”، يقول بلمجاهد.
وعن أسباب الخلاف بينه وبين وزارة الثقافة يقول بلمجاهد، إنها تعود إلى تعيينه بمدينة الناظور، واضطراره إلى العودة إلى الدار البيضاء لظروف عائلية تمثلت في وضعية زوجته الصعبة أثناء الحمل.
واسترسل بلمجاهد أنه رغم تقدمه بالعديد من الطلبات إلى قسم الموارد البشرية بوزارة الثقافة من أجل تعيينه بأقرب مكان من مدينته فإنه كان دائما يلقى الرفض ولا تتم الاستجابة له، مشيرا إلى أنه في الفترة ذاتها التي عين فيها مطلع السنة الجارية حظي آخرون بتعيينات في أماكن قريبة من مدنهم أو حتى في المدينة نفسها.
واعتبر بلمجاهد أن من سوء حظه انشغال وزارة الثقافة في الأشهر الماضية بعدد من الملفات، من بينها المشاكل المرتبطة بتنظيم معرض الكتاب ومقاطعة المهرجان الوطني للمسرح بمكناس، الأمر الذي جعل ملفه يعرف تأخرا في تسويته.
وكان بلمجاهد تقدم بطلب الالتحاق للعمل بوزارة الثقافة بعد أن أعلنت عن وجود مناصب شاغرة، وذلك باعتباره حاصلا على دبلوم المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي منذ ثلاث عشرة سنة.
وتوصل بلمجاهد بإنذارين منذ أواخر فبراير الماضي، الأول من مندوب الناظور والثاني من الكاتب العام لوزارة الثقافة، وذلك لالتحاقه في غضون أسبوع بمقر عمله بالناظور، الأمر الذي يقول بشأنه إنه لم يتم بالنظر إلى ظروفه العائلية الصعبة.
وقال البشير الزناكي، مستشار وزير الثقافة بنسالم حميش، في اتصال مع “الصباح” بخصوص ملف عبد الحق بلمجاهد إنه بمجرد عدم التحاق المعني بالأمر بمقر عمله بعد تلقيه إنذارا يؤدي ذلك إلى اتباع المسطرة القانونية لفصله عن العمل، وأولها تحرير محضر بالواقعة وبعث مراسلات إلى مديرية المالية والوظيفة العمومية.
وأضاف البشير الزناكي أنه عموما حين يتعلق الأمر بخريجي المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي العاملين بوزارة الثقافة، تتم مراعاة وضعيتهم المهنية على اعتبار التزاماتهم بعدد من الأنشطة الفنية التي تضطرهم إلى الغياب عن عملهم.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق