حوادث

تأجيل ملف اختلاس أموال بعمالة الجديدة

الدولة المغربية تطالب بمهلة لإعداد الدفاع

قضت محكمة الدرجة الثانية بالجديدة، الثلاثاء الماضي، بتأخير البت في الملف رقم 205/11 المتابع فيه مهندس عمالة إقليم الجديدة ومقاول ومهندس معماري في حالة اعتقال وستة أشخاص آخرين في حالة سراح، (قضت بتأخيره) إلى الحادي عشر من أكتوبر المقبل من أجل إعداد الدفاع واستدعاء بعض الشهود.

كان قاضي التحقيق تابع المهندس المسؤول بقسم التعمير بعمالة إقليم الجديدة ومقاولا معروفا ومهندسا معماريا من أجل المشاركة في التزوير واختلاس أموال عمومية.
وتقدم النقيب السابق عبد الحي جكاني من هيأة الجديدة، ممثلا للدولة المغربية عن الوزير الأول ووزير الداخلية، ومن المتوقع أن يطالب بالحجز عن ممتلكات المتهمين وممتلكات فروعهم وأصولهم. وكان دفاع المتهمين، المكون من أكثر من عشرين محاميا يمثلون هيأة البيضاء وفاس ومكناس والقنيطرة والرباط والجديدة، تقدم بملتمسات عديدة، ترمي في غالبيتها إلى تمتيعهم بالسراح المؤقت لتوفرهم على كل الضمانات القانونية والفعلية.
وطالب دفاع المهندس الثاني (م.ص) باستدعاء باقي المهندسين الذين كانوا يشتغلون تحت إمرته، إذ لم يكن موكله مسؤولا عن الخرسانة ودراسة التربة وكان مسؤولا فقط عن سير الأشغال. وطالب في الاتجاه ذاته باستدعاء القابض للاستماع إليه لمسؤوليته على التأشير على الفواتير المتعلقة بالمصاريف العامة.
وذكر دفاع المتهمين بملتمساته السابقة التي بسطها في الجلسة السابقة، الرامية إلى استدعاء العامل الوالي الملحق بالإدارة المركزية، عامل إقليم الجديدة السابق محمد الفاسي الفهري، لدوره الأساسي والفعلي في الإشراف على مجريات الصفقة، مشيرا إلى أن المهندس المعماري، أمر بوقف الأشغال فتدخل الفاسي الفهري وأمر بمواصلتها. وطالب الدفاع أيضا باستدعاء والي جهة الشاوية ورديغة محمد اليزيد زلو العامل السابق للجديدة وعامل إقليم سطات حاليا، الذي خلف الفاسي الفهري والمسؤول عن الشركة التي رست عليها الصفقة والتمس إحضار سجل الصفقات الثلاث المتعلقة بالمشروع ككل.
وكانت النيابة العامة طالبت بإمهالها لإعداد جوابها حول الدفوعات الشكلية التي تقدم بها محامو المتهمين، فتصدى لها نقيب هيأة الجديدة، معتبرا أنها هي المسؤولة عن تقديم المتهمين أمام المحكمة وهي التي هيأت صك الاتهام، وبالتالي المفروض فيها أن تكون ملمة بكل حيثيات الملف.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق