fbpx
الرياضة

هل ذهب العراقي ضحية فخ؟

فقد وظيفته في الدرك بسبب مكالمة هاتفية والجامعة تستمع إلى مدرب الاتحاد الإسلامي

فقد عبد اللطيف العراقي، الحارس السابق لشباب المحمدية والمنتخب الوطني، وظيفته في جهاز الدرك الملكي، بعد اتهامه بالتوسط في محاولة للتلاعب بنتيجة مباراة فريقه أمام الاتحاد الإسلامي الوجدي.

وقال مصدر قريب من العراقي إنه غادر ثكنة الدرك بسلا، بعد أن توصل بقرار التشطيب عليه، موضحا أن اللاعب الدولي السابق دفع ثمن الفخ الذي نصبه له مقربان من شباب المحمدية، واللذان طلبا من لاعبين استدراجه وتسجيل الحديث الذي دار بينهم.

وتابع المصدر نفسه أن العلاقة العائلية التي تربط هشام أيت منا، رئيس شباب المحمدية، والجنرال إدريس مصمم، كانت حاسمة في القرار الذي اتخذ بسرعة كبيرة في حق العراقي.

وأضاف المصدر نفسه أن العراقي لم يحصل على راتبه الشهري من شباب المحمدية سبعة أشهر، ولما طلب تسوية وضعيته بعد إبعاده عن الطاقم التقني، قال له مسؤول في الفريق «والله حتى نعذبك».

وتستمع جامعة كرة القدم اليوم (الاثنين) إلى احميدة بلحيوان، مدرب الاتحاد الإسلامي الوجدي، الذي ورد اسمه في التسجيل، على أساس أنه الطرف الذي سيستفيد من التلاعب.

ع.م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق