حوادث

مطالب بإجراء خبرة جينية لرجال أعمال

أصيب بـ “الزهايمر” وخلافات حول استغلال مرضه للسطو على ممتلكاته

كشفت شكاية إلى الوكيل العام باستئنافية الدار البيضاء وضعتها ابنتا رجل الأعمال المعروف، عبد القادر رستم، صاحب حافلات رستم، مطالب بإخضاعه وبعض أبنائه إلى خبرة جينية لإثبات نسبهم إليه.

طالبت بنتان من أبناء رجل الأعمال الذي أصيب بمرض «الزهايمر» بإخضاع أربعة أبناء آخرين مسجلين باسمه إلى خبرة جينية، وكذا زوجته التي أكدتا في الشكاية أنها تعاني عقما وسجلت أربعة مواليد آخرين باسمه اكتشفتا أنهم أبناء أمهات عازبات.
وقالت المشتكيتان إن والدهما أصبح مقعدا بصفة نهائية بعد أن أصيب بمرض «باركنسون» المرتبط بمرض الخرف (الزهايمر)، وهو ما جعله فاقدا لأهلية الإدراك والتمييز، ما أدى أيضا، حسب ما ورد في الشكاية، إلى عدم قدرة رجل الأعمال والبرلماني السابق عبد القادر رستم على «تسيير مرافق حياته المالية والمعنوية». وطعنت البنتان في الشهادات التي قدمتها الزوجة، مؤكدتين أنها مزورة، خاصة أن قائدا سبق أن رفض تسجيل أصغر بنات الزوجة باسم رجل الأعمال بعد عدم إدلائها بما يثبت ذلك، خاصة أنها كانت في سن تفوق السادسة والخمسين، وأكدت للقائد أنها أنجبت في البيت عبر ولادة طبيعية، كما أن القائد طالبها بشهادة من أي طبيب تفيد أنها وضعت للتو مولودا جديدا، إلا أنها لم تفعل ذلك، وأرفقتا شكايتهما بوثائق تثبت عدم توفر أي أثر بالسجلات الممسوكة لدى ضابط الحالة المدنية، كما طعنتا في إشهاد أكدتا في الشكاية الموجهة إلى وزير الداخلية أنه «مزور»، خاصة أنه غير موقع من طرف المعني بالأمر.
وطالبت البنتان في شكاية أخرى إلى وزير الداخلية بفتح تحقيق في ترويج ما وصفتاه بالوثائق المزورة للحالة المدنية وكذلك استدعاء أمهات الأبناء الحقيقيات للإدلاء بشهاداتهن في القضية، كما التمستا إحالة الشكاية على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.
وجاء في شكاية ثالثة في شأن التصرف في أموال شخص بالغ محجر عليه والإدلاء ببيانات كاذبة للسلطات العمومية والزور واستعماله، أن زوجة رجل الأعمال تتصرف بأمواله وممتلكاته بحرية، مستغلة عجزه ومرضه، كما أنها حرمت باقي أبنائه من زيارته وتفقد أحواله، وتقديم المساعدة إليه في محنته الصحية.

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق