fbpx
الرياضة

فريقا بصير وبوصوفة يرفضان التحاقهما بالمنتخب

مصدر جامعي: لا شيء يثبت تدخل أطراف أجنبية لعرقلة ملف كارسيلا

علم «الصباح الرياضي» أن أندرليخت البلجيكي ونانسي الفرنسي راسلا جامعة كرة القدم أمس (الثلاثاء) بخصوص استحالة مشاركة امبارك بوصوفة وكريتيان بصير في المباراة التي تجمع المنتخب الوطني بايرلندا الشمالية في 17 نونبر الجاري، استعدادا لمباراة الجزائر ضمن الجولة الثالثة من تصفيات كأس أمم إفريقيا، المقررة في غينيا الاستوائية والغابون 2012.
وكشف مصدر مطلع أن الفريقين المذكورين بررا ردهما على دعوة الجامعة في تقرير يتضمن نوعية إصابة بوصوفة وبصير وخضوعهما للعلاج، ما يعني أن أندرليخت ونانسي متشبثان بعدم استدعاء لاعبيهما.
وينتظر أن يحدد غريتس اللائحة النهائية رسميا اليوم (الأربعاء) وتعميمها على وسائل الإعلام الوطنية، بعدما كان مقررا الكشف عنها أمس (الثلاثاء). وينتظر أن تشمل أغلب اللاعبين الذين شاركوا في مباراة تانزانيا، لحساب الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية، إضافة إلى الوافدين ناصر الشادلي ويونس بلهندة، فضلا عن عودة بدر القادوري. وحسب معلومات حصل عليها «الصباح الرياضي»، فإن غريتس حدد برنامج الاستعدادات لمباراة ايرلندا، إذ ستنطلق إخضاع اللاعبين لكشوفات طبية روتينية من قبل الطبيب عبد الرزاق هفتي صباح الاثنين المقبل، قبل الشروع في خوص أول حصة تدريبية عصر اليوم ذاته تحت إشراف الناخب الوطني الجديد، تليها حصة مماثلة الثلاثاء المقبل بالملعب الذي يحتضن المباراة.
وتوقع مصدر مطلع إمكانية غياب محترفين عن الحصة التدريبية الأولى، بما أن أغلبهم سيلتحقون متأخرين بعسكر بيلفاست.
من ناحية ثانية، أفاد مصدر مسؤول أن إجراءات تأهيل المهدي كارسيلا، من قبل «فيفا» في الطريق الصحيح، وأن لا شيء يثبت دخول أطراف أجنبية لقطع الطريق على المغرب للاستفادة من خدمات مهاجم ستاندار دولييج البلجيكي.
ونفى المصدر نفسه أن يكون «فيفا» يعرقل ملف كارسيلا، عندما طلب معلومات إضافية وصياغة طلب يجدد فيه كارسيلا رغبته في اللعب للمغرب، مضيفا أن «فيفا» طرف محايد، ولا يمكنه أن يرجح كفة طرف على حساب آخر، وتابع «أعددنا جميع الوثائق المطلوبة المتعلقة بكارسيلا، وننتظر تأهيله في القريب العاجل».
وفي موضوع ذي صلة، فإنه يتوقع أن يحسم «فيفا» في تأهيل كل من نور الدين المرابط وإسماعيل العيساتي وكريم أيت فانا وعبد الحميد الكوثري في القريب العاجل، لغياب أية ملاحظات بخصوص ملفاتهم.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى