fbpx
اذاعة وتلفزيون

أسماء تصور عرسا شعبيا

علمت “الصباح” أن أسماء لمنور، اختارت لتصوير “كليب” أغنيتها “عدّو الزين”، التي سيتضمنها ألبومها المقبل، فكرة مميزة عبارة عن عرس مغربي شعبي داخل “كيطون”، وهي الفكرة التي تتناسب مع “ستيل” الأغنية التي ستكون مفاجأة لجمهور النجمة المغربية، على اعتبار أنها تميل إلى اللون الشعبي (فوزيون)، وهي من كلمات سمير الموجاري وألحان مهدي موزيان وتوزيع رشيد محمد علي، مثلما سبق أن أكدت “الصباح” في مقال سابق.

“الكليب” أشرف على إخراجه أمير الرواني، مخرج سلسلة “الكوبل” الشهيرة وكبسولة “الخواسر” و”كليبات” أغاني “لمعلم” و”غلطانة” للنجم المغربي سعد لمجرد، وجرى تصويره نواحي منطقة بوسكورة بالدار البيضاء.

ومن المنتظر أن تطلق أسماء ألبومها الجديد منتصف أبريل الجاري، وهو الألبوم الذي أطلقت عليه اسم “صبية”، مثلما أعلنت عبر صفحاتها الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي. ويتعلق الأمر بأغنية مغربية كتب كلماتها الفنان مراد أسمر ولحنها ووزعها صانع النجاحات جلال حمداوي، أطلقتها شركة “روتانا” أول أمس (الأحد) على موقعها الرسمي ب”يوتوب”.

ويتضمن الألبوم الجديد لأسماء لمنور، الذي يأتي بعد إطلاقها سلسلة من الأغاني “السينغل” الناجحة، حوالي 11 أغنية تقريبا، تعاملت فيها مع مجموعة من الموزعين والملحنين وكتاب الكلمات المغاربة المشهورين، على رأسهم جلال حمداوي، الذي حظي بحصة الأسد في الألبوم، إضافة إلى الموسيقي الجزائري كريم زياد.

يشار إلى أن أسماء لمنور واحدة من بين أهم الأصوات العربية التي استطاعت أن تفرض اسمها على الساحة الفنية، بعد أن آمن كبار مطربي العالم العربي بموهبتها وإمكانياتها الصوتية المميزة، على رأسهم “القيصر” كاظم الساهر، الذي أدت رفقته الأغنية “الديو” الشهيرة “المحكمة”، والفنان اليمني أبو بكر سالم، الذي وقفت إلى جانبه على المسرح وغنت معه اللون الحضرمي الصعب، الذي يتميز به، وتعد أسماء من بين القلائل من الفنانين الذين يتقنون أداءه.

وتحمل أسماء لمنور في جعبتها العديد من الأغاني المغربية “الضاربة”، من بينها “صافي” و”هاكاوا” و”درتي ليا الطيارة” و”هادي ماشي رجولة”، إضافة إلى العديد من الأغاني الخليجية من بينها “على الأرجح”.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق