fbpx
حوادث

الناصري في لقاء مع الفاعلين في قطاع العدل بوجدة

دعا إلى الانخراط في مسلسل تجسيد مفهوم “العدالة في خدمة المواطن”

وزير العدل أثناء اجتماع مع الفاعلين في القطاع بوجدة

دعا وزير العدل محمد الطيب الناصري جميع الأطراف التي لها علاقة بقطاع القضاء إلى الانخراط بجد في مسلسل  تجسيد مفهوم “العدالة في خدمة المواطن”، الذي سبق  لجلالة الملك محمد السادس  أن أعلن عنه، في  الخطاب الذي ألقاه في افتتاح الدورة الخريفية للبرلمان، مستعرضا تفاصيل المفهوم الجديد للقضاء كما  أعلن عنه جلالة الملك،ومعتبرا  أن الخطاب الملكي هو مفخرة لكل من له علاقة  بقطاع القضاء.
وقد شكلت زيارة وزير العدل إلى مدينة وجدة  خلال الأسبوع الماضي  حدثا مهما على مختلف المستويات  اعتبارا لكثافة  برنامج اللقاءات، التي عقدها سواء مع المسؤولين القضائيين بالدائرة القضائية بوجدة أو خلال اجتماعه  مع ممثلي الموظفين بالدائرة القضائية، وكذا مع مجلس  نقابة المحامين وجميع قضاة الدائرة القضائية بوجدة. وأشار وزير العدل خلال مختلف لقاءاته التي عقدها بوجدة في هذا الصدد إلى المسؤولية الملقاة على عاتق مختلف الأطراف، قصد وضع هذا المفهوم الهام موضع التنفيذ، مشددا على أن من أوليات هذا المفهوم الجديد ، جعل القضاء في خدمة المتقاضين بالاعتماد  على تبسيط المساطر وتسريع إصدار المقررات  وجعل  الأحكام  أكثر استقامة، ثم تحديث البنيات والمؤسسات القضائية لتواكب ما تتطلبه مفاهيم تقريب العدالة من المواطن من جودة ، وذلك من خلال تبسيط علاقة المتقاضين بالمؤسسة القضائية عامة.
وخلال هذه اللقاءات  دعا محمد الناصري  إلى تسريع وتيرة معالجة الملفات وتنفيذ الأحكام بالخصوص، وتحسين ظروف الولوج إلى العدالة وترقية حسن الاستقبال في المحاكم.
ودعا الوزير خلال تدخله أمام نقابة المحامين، إلى تقديم كل الدعم الممكن قصد بلورة الخطاب الملكي إلى إجراءات فعالة، كما حث المحامين على  تقديم كل العون لتسريع المشروع الرامي إلى تحديث القضاء. وبالقوة نفسها شدد الوزير في كلمته أمام ممثلي موظفي قطاع العدل على ضرورة  اشتراك  الجميع في إزالة العقبات التي تعيق أي إصلاح للقضاء ببلادنا، ودعا هذه الفئة من الجسم القضائي  كي تعبر عن انخراط حكيم وواع ومسؤول في مسلسل تجسيد المفاهيم الواردة الخطاب الملكي، مذكرا العاملين بالقطاع أن الوزارة، واعية تماما بكل المطالب التي تجعل موظفي القطاع يشتغلون في ظروف مادية ومعنوية أفضل.
وتأتي زيارة وزير العدل  لوجدة، في وقت تشهد فيه وزارة القطاع تعبئة مكثفة غايتها ترجمة مقاصد الخطاب الملكي  الذي سبق أن ألقاه في افتتاح الدورة الخريفية للبرلمان  وبلورتها على أرض الواقع، هذه المقاصد الهادفة إلى إرساء عدالة قريبة من المتقاضين وفاعلة و ذات كفاءة.
وتشكل هذه الزيارة أيضا مناسبة للاطلاع عن قرب على وضع قطاع العدل في الدائرة القضائية لمحكمة الاستئناف بوجدة والوقوف على  الحاجيات الضرورية التي تتوقف عليها البنيات القضائية المحلية  مع معاينة مختلف  المشاكل المطروحة.
محمد المرابطي (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق