fbpx
حوادث

عصابة تروع البرنوصي

12 2 2تمكنت مصالح الأمن بسيدي البرنوصي بالبيضاء، من تفكيك عصابة إجرامية متخصصة في السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض واستعماله.

وحسب مصادر «الصباح»، فإن العصابة يتزعمها ذو سوابق يلقب ب»مومو» اختار بعد استنفاده عقوبة حبسية بتهمة ارتكاب جريمة قتل عندما كان قاصرا، تكوين عصابة لاعتراض سبيل المارة وتوجيه طعنات لهم  بعد سرقة ممتلكاتهم.

وأضافت المصادر ذاتها، أن زعيم العصابة الذي يبلغ من العمر 25 سنة كان يقوم بعمليته رفقة زملائه في سوق «الذبان» بحي القدس بالبرنوصي، ومناطق أخرى قبل أن يختفي عن الأنظار ريثما تهدأ الأمور.

وعلمت «الصباح»، أن تفكيك العصابة الإجرامية التي تتكون من أربعة أشخاص، جاء بناء على كمين نصبه الأمن للوصول إلى زعيم العصابة الذي روع سكان البرنوصي وزوارها.

وكشفت المصادر ذاتها، أن الأسلوب الإجرامي المعتمد من قبل أفراد هذه العصابة، يتحدد في سرقة الضحايا بالعنف باستعمال السلاح الأبيض، قبل تجريدهم من ممتلكاتهم، إذ تورطت عناصر هذه العصابة في ارتكاب عدة اعتداءات استهدفت محلات تجارية وحراس سيارات وعاملات المصانع، سواء عند التوجه، أو العودة من وإلى المصانع.

وتعود تفاصيل القضية، حينما كان الموقوفون يباشرون عملياتهم بشكل عاد في عدد من الأحياء بالبرنوصي، إذ كانوا يقومون بتنفيذ عملياتهم المشبوهة بالمناطق المستهدفة، بطريقة احترافية لتفادي اعتقالهم، إذ يهددون الضحايا بالسلاح الأبيض وفي أغلب الأحيان يستعملونه في ضرب من يرفض تسليمهم ما بحوزته، قبل الهروب إلى وجهات مجهولة.

وواصل أفراد العصابة الإجرامية مخططاتهم بكل احترافية، وهو ما نجحوا فيه مؤقتا، إذ ظلوا في مأمن من الشكوك، وهو ما جعلهم ينفذون عملياتهم المحظورة بكل سهولة، إلا أن توصلت المصالح الأمنية بمعلومات دقيقة تفيد وجود عصابة «فتوة» تقوم بالاعتداء على أكثر من 40 ضحية بالسلاح الأبيض وتجريدهم من ممتلكاتهم، من بينهم ضحية تقدمت بالشكاية للإبلاغ عن المتهمين وتحرير محضر بشأن واقعة السرقة والاعتداء التي تعرضت لها، معززة شكايتها بشهادة طبية بلغت مدة العجز فيها 90 يوما.

وأسفرت عمليات البحث المنجزة في إطار هذه القضية، عن التوصل إلى مكان زعيم العصابة الملقب ب»مومو» الذي اختار الانتقال من بيته إلى بلوك السلاوي بالبرنوصي، وهو ما جعل المصالح الأمنية تنصب له كمينا إلى أن داهمت بيته وضبطته متلبسا رفقة أفراد العصابة، كما تم ضبط الأسلحة البيضاء التي كانت تستعمل في تنفيذ عمليات السرقة والاعتداء على المواطنين، إضافة إلى أقراص مهلوسة. وبعد تفكيك العصابة وإيقاف المنتمين إليها تم إيداع أفرادها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري بإشراف من النيابة العامة المختصة، قبل أن تتقرر إحالتهم على النيابة العامة التي أحالتهم على محكمة الاستئناف بالبيضاء.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى