fbpx
مجتمع

الروماتويد يتسبب في الطلاق والبطالة والهدر المدرسي

أعلنت الجمعية المغربية لمحاربة مرض الروماتويد، أن حوالي 1 في المائة من سكان المغرب البالغين تعاني أعراض المرض، متصدرا بذلك  قائمة أمراض الروماتيزم الالتهابي المزمنة.
وأضافت الجمعية في يوم تحسيسي نظم نهاية الأسبوع الماضي بالدار البيضاء، على هامش تخليد اليوم العالمي للروماتويد، أن عدد مرضى الروماتويد المفصلي يقدر بـ 350 ألف حالة تشكل النساء 80 في المائة منها.
وأشارت في يومها التحسيسي والذي كان بمشاركة فريق متخصص مكون من أخصائيين في الروماتيزم، وعلماء النفس، والتدليك الطبي، وأخصائيين في التغذية، إلى أن الروماتويد المفصلي يشكل عبئا على المستوى الاجتماعي.
وحددت الجمعية تلك المشاكل في توقف المرضى عن مزاولة نشاطهم المهني في  غضون 3 سنوات الأولى من الإصابة، ما يزيد نسبة البطالة في المغرب، ومشاكل الطلاق، بالإضافة إلى مشكل الهدر المدرسي، إذ تضطر نسبة كبيرة من التلاميذ إلى


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى