fbpx
مجتمع

مسيرو جماعة سيدي بطاش يفضحون خروقات السلطة المحلية

نظم أعضاء المكتب المسير للجماعة القروية سيدي بطاش، بإقليم ابن سليمان، يوم الاثنين الماضي، وقفة احتجاجية أمام مقر دائرة بوزنيقة، ردا على ما اعتبره امبارك العثماني، النائب الأول للرئيس، عرقلة السلطة لعمل المجلس الجماعي، وتأخير المصادقة على ملفات ومشاريع وميزانيات الجماعة التي يعاني سكانها التهميش والإقصاء منذ الأحداث التي أعقبت انتخابات 1997، وأيضا تنديدا بتفشي ظاهرتي البناء العشوائي والترامي على الملك العمومي بالجماعة، والتعامل المزدوج للسلطة المحلية مع المواطنين في مجال التعمير، و انتشار ظاهرة المتاجرة في المخدرات والقرقوبي بتراب الجماعة في غياب أي تدخل من الدرك الملكي أو السلطة المحلية، رغم علمهما بالموضوع.
ورفع المحتجون، الذين كان ضمنهم رئيس الجماعة وعدد من أعضاء المكتب المسير مؤازرين بجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان والمجتمع المدني ووسط حضور أمني مكثف، شعارات نددوا عبرها بعدد من الممارسات والسلوكات الصادرة عن قائد المنطقة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى