fbpx
ملف الصباح

المعتصم والمنوني أهم رجلين امتصا غضب الشباب

رجالات القصر المألوفون تواروا ولاذوا بالصمت والظل وتركوا للرجلين تدبير حوار هادئ لإصلاح

هادئ

الأكيد أن المستشار الملكي محمد المعتصم ملأ الفراغ الذي تركه الراحل مزيان بلفقيه، ولعب دورا أساسيا في سنة القصر الأخيرة، خاصة أن 2011 كانت مليئة منذ بدايتها بالأحداث المثيرة وجلبت معها طوالع بين المنزلتين.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى