fbpx
الأولى

سنة على هجوم عناصر الفرقة الوطنية على “الصباح”

مياه كثيرة جرت تنقيلا عقابيا لمحقق شهير وإعفاء مسؤولين بوزارة العدل من مناصبهم والمؤسسة تستمر في أداء رسالتها

تخلد «الصباح»، اليوم (الجمعة)، ذكرى محنة تأبى جروحها على الاندمال، وتستعصي تفاصيلها على النسيان منذ أن أشهر مسؤولون سيف «جلد» صحافيين ذنبهما الوحيد نشر خبر حول «تنقيل قضاة» أثبتت الأيام صحته.
راهن خبراء جرجرة الصحافيين إلى مخافر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على الزمن لإخفاء «فضيحتهم»، وفشلوا في تقليم


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى