fbpx
اذاعة وتلفزيون

براني: خروجي لم يكن متوقعا

لم تتمكن كوثر براني، المشاركة المغربية الوحيدة في “أراب أيدول”، من أن تتأهل إلى المراحل المقبلة من البرنامج، بعد أن حصلت على أقل نسبة من تصويت الجمهور، حسب ما أعلنته نتائج حلقة السبت الماضي التي عرضت على شاشة “إم بي سي 1”.

واعتبرت براني، في اتصال مع “الصباح”، أن دخولها منطقة الخطر شر لا بد منه، وبالتالي كانت تتحضر نفسيا للأمر كل أسبوع وتضع إمكانية خروجها في الاعتبار، ولذلك تلقت الفكرة بصدر رحب، لكنها، في الوقت نفسه، لم تكن تتوقع أن تخرج باكرا من المنافسة.

وقالت براني: “خروجي في هذه المرحلة لم يكن في الحسبان. كنت أطمح أن أبقى مدة أطول في البرنامج”، مضيفة، في الاتصال نفسه أنها اليوم ترى خروجها من البرنامج من زاوية مختلفة، فهي قد تمكنت بفضل مرورها أن تكسب انتشارا أوسع، وهو الهدف الأساسي الذي شاركت من أجله في “أراب أيدول”.

ودخلت كوثر، التي غادرت الموسم الرابع من “أراب أيدول”، منطقة الخطر التي لم يسبق لها أن دخلتها منذ بدايتها في البرنامج، رفقة 3 مشاركين آخرين، أنقذ منهم الجمهور المشاركة المصرية داليا سعيد، والأردني مهند حسين، لتغادر كوثر رفقة المشارك اللبناني وليد بشارة.

وغنت براني، في حلقة الجمعة الماضي، رائعة “مقادير” لصوت الأرض طلال مداح، وهي الأغنية التي تميزت في أداwها وكانت أفضل ما غنته منذ دخولها البرنامج، إلا أن رأي لجنة التحكيم لم يكن لصالحها في مجمله، إذ اعتبر الموزع الموسيقي حسن الشافعي، أن أداءها لم يكن موفقا تماما ونصحها بسماع الموسيقى ومواكبتها، في حين انتقدت نانسي عجرم، التي لا تملك مؤهلات صوتية أو ثقافة موسيقية تؤهلها للحكم على مواهب البرنامج، الأكثر موهبة منها، كيفية أداء كوثر المقطع الأول من الأغنية، واكتفى وائل كفوري، الذي أصبحت آراؤه متساهلة جدا مع المشاركين، ولا تليق بفنان بحجمه، بالتعليق على أناقة ومظهر كوثر، ممتنعا عن التعليق على صوتها، وكأنها تملك صورة بدون صوت.

وكانت أحلام الوحيدة التي رأت أن براني أبدعت، وأنها غنت أفضل من كل المرات السابقة وشجعتها.

وجاء خروج كوثر مبكرا، فهي وإن لم تكن من بين أقوى المرشحين لنيل اللقب، استحقت أن تصل إلى مراحل متقدمة من البرنامج، خاصة في ظل وجود مشاركين أقل شأنا منها، صوّت لصالحها الجمهور و”هلّل” وّطبّل” لها أعضاء لجنة التحكيم كثيرا رغم أن أداءها أكثر من عاد، ولا تستحق أن تتأهل إلى الموسم الرابع من البرنامج أصلا، الذي راهن منذ بدايته على الأصوات القوية، ومن بينهم (المشاركون) اليمني عمار محمد الذي أجرم في حق الكبير أبو بكر سالم، حين غنى رائعته الشهيرة “سر حبي فيك غامض” (رغم أنه توفق في الموال)، والذي بالغت اللجنة كثيرا في الإطراء على صوته وأداwه، والشيء نفسه ينطبق على المشاركين العراقي همام والفلسطيني يعقوب والأردني مهند والمشاركة المصرية داليا.

وتظل أقوى الأصوات التي أبهرت المشاهدين في “برايم” الجمعة من البرنامج، والتي استحقت المرور إلى المرحلة المقبلة دون منازع، صوتي المشارك الفلسطيني أمير دندن والتونسي محمد بن صالح.

نورا الفواري

المشاركة المغربية في “أراب أيدول” قالت إنها كانت تطمح للبقاء مدة أطول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق