fbpx
ملف عـــــــدالة

سقوط الأمير بتازة

مكنت عملية أمنية نفذتها عناصر المكتب المركزي  للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، فجر الجمعة الماضي، من الإيقاع بأمير الخلية الإرهابية المدعو (ع.ي) البالغ من العمر 23 بدوار”معطى الله” التابع للجماعة القروية أولاد ازباير بمنطقة التسول في دائرة وادي أمليل 50 كيلومترا شمال غرب تازة، كما تم اعتقال شريكه المدعو (ع.ب) بناء على معلومات استخباراتية دقيقة. وأجري بحث على أجهزة إلكترونية وهاتف أمير التنظيم للكشف عن طريقة تواصله مع باقي العناصر الموقوفة.

اعتقال المتهمين بجماعة أولاد ازباير بتازة جاء بعد تعقبهما يومين، متزامنا مع عمليات اعتقال باقي العناصر الإرهابية بكل من الجديدة، وسلا، والكارة، التي جرت أطوارها مع حلول السادسة من صباح الجمعة الماضي.

 وتبين أن المدعو (ع.ب) البالغ من العمر 23 سنة مياوم، كان يبايع (ع.ي) بصفته أميرا للخلية التي كان أفرادها السبعة يستقرون وينشطون بكل من تازة، وسلا، والكارة وبالجماعة القروية “بولعوان” التابعة لإقليم الجديدة، مضيفة أن أمير الخلية يمتهن بيع بعض المواد الغذائية في الأسواق الأسبوعية المحلية.

واعتقلت مصالح الأمن بتازة، في 17 دجنبر الماضي، في عملية سابقة، ثلاثة مشتبه في انتمائهم لداعش بأحياء القدس وتازة العليا والسعادة، وهذا كله بتنسيق مع المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وأسفر البحث الأولي عن إطلاق سراح اثنين منهم فيما أحيل الثالث على المكتب المركزي من أجل تعميق البحث معه.

ولم تستبعد مصادر “الصباح” احتمال وجود علاقة بين أمير الخلية التي تم تفكيكها أخيرا، بشباب سبق إيقافهم من قبل المكتب المركزي للاشتباه في علاقتهم بالتنظيم الإرهابي “داعش”، الذي يؤكد مقاتلون مغاربة في صفوفه عن نيتهم في تنفيذ عمليات تخريبية تحصد أكبر عدد من الضحايا بالمملكة وجعلها ولاية تابعة لهذا التنظيم الإرهابي.

وكان الموقوفان بتازة يخططان لاستقطاب المزيد من العناصر الشابة قصد تجنيدها للقيام بعمليات تخريبية تهدف حصد أكبر عدد من الضحايا بغية إثارة الرعب بين المواطنين وزعزعة الاستقرار، وهو ما استنكره سكان المنطقة الذين عبروا عن ارتياحهم لإحباط الأهداف الإجرامية التي خططت لها عناصر الخلية، وأشادوا بالدور الفعال والحملات الاستباقية التي تقوم بها عناصر المكتب المركزي ومصالح الأمن من أجل بث الأمن والطمأنينة في نفوس المغاربة.

عبد السلام بلعرج (تازة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى