fbpx
ملف الصباح

مال المرأة وأملاكها خطان أحمران لعلاقة زوجية سوية

طمع الرجل الشديد وغيرته الظاهرة يحولان الحياة الزوجية إلى جحيم

“زوجتي ملكي، وما ملكتْ فهو لي أيضا»، تبدو هذه المقولة غارقة في ظلام القرون الوسطى، أو طالعة من عصر الحريم البائد، لكن بقليل من التأني يمكن أن تعثر على مئات المقولات المشابهة في عصر الانترنيت و»طروا. دي» والتيكنولوجيات فائقة السرعة تعتبر المرأة، وكل مالها وراتبها الشهري وتجارتها وميراثها، من متعلقات الرجل يفعل بها ما يشاء ووقت ما شاء.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى