الرياضة

منتخب اليد بدون معسكرات منذ سنتين

لم يعقد المنتخب الوطني لكرة اليد أي تجمع إعدادي منذ سنتين، رغم أنه مطالب بخوض بطولة إفريقيا للأمم مطلع السنة المقبلة، من أجل المنافسة على التأهل للألعاب الأولمبية المقرر إجراؤها بلندن سنة 2012. واستغربت تقنيون ومعتمون الصمت الذي يخيم على المنتخب الوطني للسنة التالية على التوالي، منذ مشاركته في بطولة إفريقيا للأمم التي احتضنتها مصر سنة 2010، إذ لم تعقد الجامعة تجمعا واحدا منذ تلك الفترة، علما أنها ضحت من أجل تنظيم بطولة إفريقيا للمنافسة على التأهل للأولمبياد المقبل، وتمكنت من انتزاعها من تونس التي كانت تملك ملفا قويا، خاصة أنها تبحث بدورها عن بطاقة التأهل إلى الأولمبياد.
وأكدت المصادر ذاتها أن الجامعة الملكية مازالت تتعامل بلامبالاة مع ملف المنتخب الوطني، إذ أنها لم تتمكن من تعيين مدرب للمنتخب الوطني، وأوقفت المفاوضات مع مدربين أجانب، كان من الممكن التعاقد مع أحدهم والتهييء في ظروف مريحة لبطولة إفريقيا، خاصة أن حوالي ستة أشهر تفصل فقط عن انطلاقها بالمغرب، وهي مدة غير كافية لتحضير منتخب قادر على الظفر باللقب الإفريقي لأول مرة في تاريخ كرة اليد الوطنية، وعقد عدة عمليات تنقيب عن العدائين وطنيا وأجنبيا. وأضافت المصادر نفسها أن الجامعة مطالبة بالتحرك في هذا الملف في أقرب وقت ممكن، لأن الوقت الذي يفصل عن بطولة إفريقيا لم يعد كافيا، وأن تحضير منتخب قوي قادر على المنافسة يقتضي تعيين مدرب في المستوى، وفسح المجال أمامه للتنقيب عن اللاعبين وتنظيم تجمعات إعدادية لإحداث الانسجام بينهم وبرمجة مباريات إعدادية مع منتخبات إفريقية وأوربية، للوقوف على مستوى كرة اليد الوطنية.

صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق