شغب وفوضى في نهائي البطولة النسوية

شهدت المباراة النهائية للبطولة الوطنية لكرة القدم النسوية، التي احتضنها ملعب المسيرة بآسفي، مساء أول أمس (الأربعاء)، أحداث شغب وفوضى وملاسنات بين بعض لاعبات فريقي بلدية العيون وشباب أطلس خنيفرة.
وتدخل رجال الأمن والقوات المساعدة لإعادة الأمور إلى نصابها بعد نهاية المباراة بفوز الفريق الصحراوي بهدفين لواحد وتتويجه فائزا باللقب. وافتتح شباب خنيفرة النتيجة في الدقيقة الحادية عشرة، وسيطر على مجريات المباراة، غير أن طرد لاعبته حياة أدهيك قبل خمس دقائق من نهاية الجولة الأولى غير مجريات اللعب، وتحولت السيطرة إلى لاعبات العيون اللواتي أحرزن هدفين في الشوط الثاني بواسطة أسماء سفير في الدقيقة 70 ومحجوبة كيزان في الدقيقة 85 عن طريق ضربة جزاء.
وقال مدرب بلدية العيون مبارك بورحيل «نستحق الفوز في هذه المباراة والتتويج بلقب البطولة نظر إلى أننا مجهودات كبيرة خلال 8 سنوات الأخيرة، إذ كان فريقنا في المربع الذهبي، ويرجع الفضل في هذا إلى الدعم المعنوي لرئيس بلدية العيون حمدي ولد الرشيد الذي حل بمدينة آسفي لمساندتنا، كما نشكر المسؤولين على مدينة آسفي الذين وفروا لنا جميع الظروف المناسبة».
وعن مستوى البطولة، قال «تسير من حسن إلى أحسن، فكلما تقلص عدد الأشطر إلا وارتفع المستوى، وأشكر رئيس لجنة كرة القدم النسوية على المجهودات التي يقوم بها لتطوير مستوى البطولة النسوية، أما المشكل الذي نعانيه منه هو بعد المسافة، لأننا الفريق الوحيد الذي يقطع أكبر مسافة».
وتسلم فريق النادي البلدي للعيون شيكا بقيمة عشرة ملايين سنتيم، فيما نال وصيفه شباب أطلس خنيفرة ستة ملايين، وحصل أمجاد تارودانت على أربعة ملايين، وعين حرودة على مليوني سنتيم.  يشار إلى أن مباراة الترتيب انتهت بتفوق أمجاد تارودانت على رجاء عين حرودة بأربعة أهداف لواحد.

حسن الرفيق (آسفي)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق