fbpx
الرياضة

“الكان” تشعل الجدل حول الاحتكار

HAYATOU
لم يجد أعضاء اتحاد الإذاعات العربية، خيارا آخر غير اللجوء إلى القضاء من خلال تقديم طلب إلى إدارته العامة لإجراء استشارات قانونية لدى مكتب قانوني عربي أو أوربي مختص في الحقوق الرياضية لبحث آليات التحرك في الاتجاه القضائي حتى يتم منح الحقوق في المنطقة العربية، عبر إشارات مفتوحة تضمن للمشاهد العربي الحصول عليها دون دفع مقابل مالي، ما يعتبر ضغطا كبيرا على الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ”كاف”.

واعتبر الاتحاد، خلال آخر اجتماع له، أن التحرك القضائي أصبح ضرورة ملحة بالنسبة إليه لأن الاحتكار يتعارض مع أبسط حقوق الإنسان، مقدما دليلا، هو محكمة العدل الأوربية في مجال الحقوق الرياضية للدورات الكبرى، ”تنص توجيهات المجلس الأوربي الصادرة في ثالث أكتوبر 1989 والمتعلقة بالبث التلفزيوني على أنه يسمح للدول الأعضاء حظر البث الحصري للأحداث التي تعتبرها ذات أهمية كبرى لمجتمعاتها خصوصا عندما يكون هذا البث الحصري سببا في حرمان أعداد كبيرة من الجمهور من فرص المتابعة مجانا”.

وتنص المادة السابعة لتنظيم البث التلفزيوني على ”أن كل دولة عضو داخل الاتحاد الأوربي بإمكانها اتخاذ تدابير واجراءات وفقا لقانون الاتحاد يضمن عدم احتكار أي قناة أو هيأة تلفزيونية للأحداث الرياضية باعتماد سياسة التشفير من خلال تحديد قائمة سنوية للأحداث الرياضية التي تعتبرها أحداثا ذات أهمية بالغة للمجتمع”.

ودعت محكمة العدل الأوربية إلى أنه على الدول تحديد الأحداث التي تعتبرها ذات أهمية كبرى لمواطنيها مع توخي الدقة والوضوح، مقرة أن مباريات كأس العالم هي أحداث ذات أهمية كبيرة يتجه معها منع البث الحصري والتشفير وفتحها للعموم.

واستثنى الاتحاد من توصياته البث الفضائي باعتبار أن عاملين أساسيين يتحكمان فيه، أحدهما تقني مرتبط بحماية معايير انتشار الإشارات ”الأمواج”، والثاني مرتبط بتحديد التغطية التلفزيونية داخل الحدود الوطنية، التي لا يمكن حمايتها خارج حدود الدولة مالم توافق عليها الدولة المعنية.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى