fbpx
الأولى

العثور على رأس وأضلع طفل اختفى بالبيضاء

قصص “الكنز” ترعب أبناء جيران الضحية ووالدته خضعت لتحاليل الحمض النووي بسطات

هز خبر العثور على رأس طفل، اختفى منذ 25 يونيو الماضي من سيدي مومن بالبيضاء، مشاعر الخوف لدى سكان الحي الذين سرعان ما روجوا عشرات القصص عن طريقة مقتل الطفل، البالغ من العمر قيد حياته 14 سنة. ففيما أكدت مصادر موثوقة أن الأم خضعت أمس (الاثنين) لتحاليل جينية للتأكد من أن الرأس والأضلع التي عثر عليها الجمعة الماضي بجماعة خميسات الشاوية بضواحي سطات تعود إلى الطفل المختفي،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى