fbpx
الرياضة

رونار يستنهض همم الأسود

DSC 3839المنتخب الوطني يدخل المنافسة اليوم بمواجهة الكونغو

يشد المنتخب الوطني الأنظار إليه، عندما يواجه نظيره الكونغولي اليوم (الاثنين) بملعب أوييم، انطلاقا من السابعة مساء، وذلك لحساب الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة لكأس أمم إفريقيا، المقامة حاليا في الغابون.

ويأمل المنتخب الوطني في تحقيق نتائج إيجابية في «كان 2017»، بعدما فشل في تجاوز الدور الأول منذ دورة تونس 2004، التي بصم فيها أشبال المدرب بادو الزاكي على حضور جيد ببلوغهم المباراة النهائية.

وإذا كان المنتخب الوطني فقد الكثير من بريقه ولمعانه قاريا، بدليل حصوله على لقب قاري وحيد منذ 1976 بإثيوبيا، فإن مدربه هيرفي رونار يدخل المغامرة واحدا من المدربين المتوجين قاريا، بنيله لقبين إفريقيين مع منتخبين مختلفين، هما زامبيا في 2012 وكوت ديفوار في 2015.

ورغم سجل رونار المتميز مع المنتخبات الإفريقية، إلا أنه لم ينل بعد ثقة الجمهور المغربي في قدرته على قيادة الأسود إلى بر الأمان، خاصة بعد أداء المنتخب الوطني في المباريات الأخيرة.

ويترقب الجمهور المغربي مباراة صعبة بالنسبة إلى المنتخب الوطني، في ظل الغيابات الكثيرة التي عاناها بمعسكر العين بالإمارات، وفرضت على الناخب الوطني البحث عن بدلاء للاعبين مؤثرين من قبيل سفيان بوفال ونور الدين أمرابط وأسامة طنان ويونس بلهندة.

ولم يكن حال المنتخب الكونغولي أفضل من الأسود، خاصة بعدما دخل لاعبوه في إضراب عن التداريب، احتجاجا على عدم التوصل بمستحقاتهم المالية، قبل أن يتراجعوا عن قرارهم بعد تدخل حكومي.

ويتخوف مدرب منتخب الكونغو من تأثير هذا الإضراب على المخزون البدني للاعبين، ما جعله يرفع من وتيرة التحضير في اليومين الأخيرين.

أما هيرفي رونار، فاكتفى بالتركيز على الجانب الذهني من خلال شحن معنويات اللاعبين خلال اجتماعه بهم أول أمس (السبت) ببطام، إذ دعا إلى ضرورة الفوز واللعب بقتالية والعمل على استغلال الفرص المتاحة، من أجل إسعاد المغاربة، الذين ينتظرون زئير الأسود بملعب أوييم.

عيسى الكامحي (موفد «الصباح» إلى أوييم)

أخبار أوييم

الكونغو يمنع لاعبيه من التواصل

منع اتحاد الكونغو الديمقراطية لاعبيه من التواصل مع الصحافيين المغاربة خلال الحصة المفتوحة التي جرت بأحد ملاعب أوييم أول أمس (السبت).

ومنع مسؤولو الكونغو الصحافيين المغاربة من الاقتراب من لاعبيه، بمبرر أن الحصة غير مسموح فيها بإجراء استجوابات مع اللاعبين، بقدر ما هي مخصصة لتصوير لقطات لا غير. وكثف المنتخب الكونغولي من تداريبه أول أمس (السبت) من أجل تدارك مدة غيابهم عنها، بسبب الإضراب.

المنتخب مكتمل الصفوف

خاض المنتخب الوطني الحصة التدريبية لأول أمس (السبت) بحضور جميع اللاعبين، ممن حضروا إلى بيطام.

وعرفت الحصة التدريبية، التي جرت بملعب «كاستون بيريل» حضور جميع اللاعبين، بمن فيهم فيصل غراس، الذي عوض إسماعيل الحداد في آخر لحظة.

ولم يتخلف أي لاعب عن التداريب منذ حلولهم بالغابون، إذ لم تسجل أي غيابات، عكس معسكر العين في الإمارات، الذي عانى فيه هيرفي رونار، الناخب الوطني كثرة الغيابات.

الغابونيون يدعمون الأسود

عبرت الجماهير الغابونية عن رغبتها في مؤازرة المنتخب الوطني خلال المباراة التي تجمعه بنظيره الكونغولي اليوم (الاثنين) بملعب أوييم.

وكشف مشجعون أثناء تشجيع منتخب بلادهم أمام منتخب غينيا بيساو عبر الشاشة العملاقة، أنهم سيكونون أول مساندي الأسود. وردد هؤلاء وبينهم موريتانيون وتشاديون وكامرونيون أسماء لاعبين مغاربة، نظير بوصوفة والمهدي بنعطية ونبيل درار وكريم الأحمدي.

لقجع يحضر المباراة

لم يتمكن فوزي لقجع، رئيس الجامعة، من حضور حفل افتتاح النسخة 31 لكأس أمم إفريقيا. وتخلف لقجع عن الحضور في آخر لحظة، بسبب انشغالات مهنية مرتبطة بعمله مديرا للميزانية العامة، على أن يكون حاضرا اليوم (الاثنين) في مباراة المنتخب الوطني ونظيره الكونغولي. وسيرافق لقجع إلى أوييم بعض الأعضاء الجامعيين، ويتعلق الأمر بعادل التويجر وميلود آجف وجمال السنوسي، إضافة إلى محمد مقروف، مستشار الرئيس.

وسيكون لقجع، الوحيد، الذي سيقيم في فندق المنتخب الوطني في بيطام، فيما سيقيم باقي أعضاء الجامعة في فيلا في أوييم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى