fbpx
الأولى

عموتة يقترب من الوداد

عاد حسين عموتة، المدرب السابق للفتح الرياضي والسد القطري، إلى المغرب أمس (الثلاثاء)، قادما من قطر، من أجل الشروع في مفاوضات تدريب الوداد الرياضي لكرة القدم، خلفا للفرنسي سيباستيان دوسابر.

ومن المقرر أن يكون عموتة اجتمع بسعيد الناصري مساء أمس (الثلاثاء) بالدار البيضاء، لمناقشة مجموعة من بنود العقد، قبل توقيعه رسميا.

واعترف حسين عموتة في اتصال هاتفي أجرته معه «الصباح»، بتلقيه اتصالا هاتفيا من سعيد الناصري أول أمس (الاثنين)، يطلب منه العودة إلى المغرب، لإتمام المفاوضات.

وقال عموتة إنه سيناقش مجموعة من الأمور مع سعيد الناصري، قبل توقيع العقد في حال التوصل إلى اتفاق، وتابع «لم نحسم في الأمر بعد، إذ سنتمم المفاوضات، وبعدها نقرر، «يكون خير»». وبخصوص ما إذا كان سيدرب الوداد الرياضي إلى نهاية الموسم فقط أم سيوقع عقدا يمتد إلى الموسم المقبل، أجاب عموتة، أنه لاشيء حسم إلى الآن، قبل أن يضيف «لن يطرح ذلك بالنسبة إلي أدنى مشكل، وربما سيكون مرحلة بمرحلة، حتى تتضح الرؤى للجميع». وبات عموتة أبرز المرشحين لخلافة الفرنسي دوسابر على رأس الطاقم التقني للوداد الرياضي خلال مرحلة الإياب.

ورغم أن دوسابر قاد الوداد الرياضي إلى إنهاء مرحلة الذهاب في المركز الأول برصيد 30 نقطة، مناصفة مع الدفاع الجديدي، مقابل هزيمة واحدة، إلا أنه لم يحظ برضا الجمهور الودادي، الذي ظل يطالب بإقالته، بسبب تراجع النتائج في المباريات الأخيرة وعدم إقناعه فيها، قبل أن تزيد الهزيمة أمام الكوكب المراكشي في حدة الاحتجاجات عليه.

وينتظر أن يكون عموتة ثاني مدرب يتعاقد معه الوداد في أقل من ثلاثة أشهر، بعد الاستغناء عن المدرب الويلزي جون توشاك، عقب الهزيمة القاسية أمام الزمالك المصري بأربعة أهداف لصفر، لحساب ذهاب نصف نهائي عصبة أبطال إفريقيا.

وسبق لعموتة، اللاعب السابق للاتحاد الخميسات والفتح الرياضي والسد القطري، أن تلقى العديد من العروض في الفترة الأخيرة، من أبرزها الوكرة القطري والجيش الملكي، إلا أنه رفض عرضيهما، بسبب التزامات عائلية ورغبته في الخلود للراحة.

وحقق عموتة نتائج مرضية مع جميع الفرق، التي أشرف على تدريبها، بدءا باتحاد الخميسات، الذي قاده إلى احتلال مركز الوصافة في البطولة منذ ست سنوات، وثمن نهائي كأس أبطال إفريقيا، قبل أن يحقق الأهم مع الفتح الرياضي بالتتويج معه بلقب كأس العرش وكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف» في  2010.

ونجح عموتة في تأكيد جدارته، وهو مدرب للسد القطري، إذ توج معه بالعديد من الألقاب، من بينها كأس الأمير ولقب الدوري وكأس الممتازة ودوري أبطال آسيا وكأس ولي العهد.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى