fbpx
مجتمع

الجفاف يفرض استيراد مليون طن من القمح

أعلن المكتب الوطني للحبوب والقطاني عن طلبي عروض لشركات استيراد الحبوب من أجل استيراد أزيد من 690 ألف طن من أوربا والولايات المتحدة الأمريكية.
وسيعلن عن أسماء الشركات المستفيدة من الصفقة في النصف الثاني من يناير. وتتوزع الكميات، التي ستستورد في إطار التعريفة الجمركية التفضيلية. ويهم الإعلان الأول استيراد 363 ألفا و636 طنا من القمح اللين من بلدان الاتحاد الأوربي وفق مقتضيات الاتفاقية المبرمة بين المغرب والاتحاد الأوربي خلال 2012.
ويشترط للمشاركة في العرض أن يكون المشاركون يزاولون مهنة تجارة الحبوب والقطاني أو المطاحن الصناعية. كما لا يمكن أن تقل الحصة المعروض من قبل المشاركين، في ما يتعلق بالقمح اللين، عن 5 آلاف طن. وحدد المكتب أجلا لعمليات الاستيراد لا يمكن أن يتجاوز  30 أبريل المقبل. وسيعلن عن أسماء الفائزين بالصفقة في 18 يناير.
ويتعلق الإعلان الثاني باستيراد  363 ألفا و336 طنا من القمح اللين و327 ألفا و273 طنا من القمح الصلب من الولايات المتحدة الأمريكية. ويتعين على المشاركين في العرض الالتزام باستيراد كميات لا تقل عن 5 آلاف طن، وذلك داخل أجل لا يتجاوز 30 أبريل المقبل، بالنسبة إلى القمح اللين، و31 دجنبر المقبل في ما يتعلق بشحنات القمح الصلب. وهكذا ستصل الكميات المستوردة من الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا بتعريفة تفضيلية إلى مليون و54 ألف طن.
وتشير معطيات مكتب الصرف إلى أن مخزون الحبوب وصل عند منتصف دجنبر 2016 إلى مليون و500 ألف طن من القمح اللين و60 ألف طن من القمح الصلب، ويناهز مخزون الشعير 100 ألف طن، إضافة إلى 280 ألف طن من الذرة. ويأتي طلبا العروض في ظرفية مواتية، إذ تعرف أسعار الحبوب في الأسواق الدولية انخفاضا ملحوظا بفعل تسجيل محصول جيد من الحبوب، إذ وصل الإنتاج العالمي من القمح إلى 751 مليون طن، ما جعل الأسعار تنخفض في سوق شيغاغو، الذي يعد مؤشرا أساسيا لتطور أسعار الحبوب، إلى 145 دولارا للطن، وهو المستوى الذي لم يسجل منذ 2006.
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى