fbpx
ملف عـــــــدالة

برشيد…النقط السوداء تحت قبضة الأمن

البوناني يسقط “كرابة” ولصوصا وتجار مخدرات

 لم تستثن برشيد، عن باقي المدن في ما يخص الإنزال الأمني المواكب لاحتفالات أعياد الميلاد، وإن كانت المدينة لا تؤوي مرافق سياحية وحيوية تستقطب الأجانب والمحتفلين، إلا أن النقط السوداء، وما يمكن أن تشكله من إمداداب بالمجرمين للوسط ومدن المحيط، كانت هدفا لحملات منسقة باشرتها مصالح الأمن مساء أول أمس (الأحد)، انطلاقا من الساعة الخامسة مساء، سيما المناطق المصنفة سوداء، بأحياء الحي الحسني ورياض بن الشايب والراحة ووفيق وبطريق سطات وشارع محمد الخامس.

ومن مقر مفوضية أمن برشيد، انطلقت عناصر الأمن المكونة من مختلف التشكيلات الشرطية، لتوزع حسب استراتيجية محكمة هدفها المباغتة والظهور الأمني، وهو ما أسفر عن حصيلة مهمة من الإيقافات التي همت مشبوهين ومتلبسين بالجرم، ناهيك عن مداهمة وكر للاتجار في الخمور، وحجز كمية كبيرة من المسكرات.

الإنزال الأمني شاركت فيها تشكيلات متنوعة ضمنها عناصر فرقة الشرطة القضائية والأمن العمومي والاستعلامات العامة والهيأة الحضرية وفرق التدخل السريع، ناهيك عن عناصر المرور التي توزعت عبر المدارات وعند النقط التي تعرف حركة ورواجا كثيفين.

وحسب معلومات استقتها “الصباح” من مختلف التدخلات الأمنية التي أسفرت عنها حملة “البوناني”، فإنه جرى التحقق من هوية 68 شخصا، فيما تميزت الإيقافات باستباق وقوع جرائم وإلقاء القبض عن مبحوث عنهم كانوا في حالة فرار.

وكانت العملية المميزة التي تخللت التدخلات الأمنية التي استمرت بعد منتصف الليل، مداهمة وكر للاتجار في الخمور بحي ميمونة، وإيقاف صاحبه، وبلغ عدد القنينات التي تم حجزها 500 قنينة من مختلف الأنواع، إضافة إلى حجز 250 لترا من ماء الحياة، ومازالت الأبحاث متواصلة لإيقاف مشاركي المتهم الرئيسي.

وإضافة إلى ذلك، أوقفت مصالح الأمن مجموعة من المشتبه فيهم أحيلوا على مصلحة الشرطة القضائية التي واصلت البحث معهم إلى حدود ظهر أمس (الاثنين)، ويتعلق الأمر بإلقاء القبض على أربعة مبحوث عنهم من أجل السرقات بالعنف وإيقاف جانح متلبس بمحاولة السرقة وآخر عرض ضحية للسرقة بالخطف واثنين من أجل الضرب والجرح بالسلاح الأبيض ومتهمين آخرين متلبسين بالاتجار في المخدرات.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق