الرياضة

“الإلترات” تعود

انتقالات اللاعبين تبدأ بعد غد وتشمل جميع الأقسام وتستثني الأندية التي لها ديون

عادت “إلترات” الأندية الوطنية إلى الواجهة، بإصدار بلاغ ونشر شريط فيديو تتحدى فيهما قرار  منعها من قبل وزارتي الداخلية والعدل والحريات وترفض قرار الحل.

ويتضمن الفيديو، الذي  يقع في 13 دقيقة مجموعة من الشهادات لأعضاء من الإلترات، يجمعون فيها على أن قرار المنع ليس حلا، وعلى أن الدولة تعقد المشكل.

ودعا المتدخلون الدولة إلى مراجعة قرارها، بما أن حل ظاهرة الشغب لا يمكن أن يتخذ دون مشاركة عدد من الفاعلين وضمنهم أعضاء الإلترات.

وقال متدخل “الدولة يجب أن تراجع قرارها والإلترات يجب أن تعرف دورها”.

وأضاف “الالترات جاءت من الشعب، وستعود إلى الشعب”.

وقال آخر “عشت مع الالترات، ولقيت فيها الأم والأب والعائلة التي أعطتني الحق في الحياة، وأعطتني، مجموعة من الأشياء الجميلة”.

وأصدرت وزارتا الداخلية والعدل والحريات في أبريل الماضي قرارا يقضي بمنع أنشطة الإلترات في الملاعب الوطنية، وذلك مباشرة بعد اجتماع لجنة مختلطة تضم ممثلي مجموعة من القطاعات، ضمنها وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

وقررت “الإلترات” بعد صدور القرار مقاطعة مباريات الدورات الأربع الأولى من بطولة هذا الموسم، قبل أن يعود المشجعون بشكل محتشم إلى المدرجات.

وعلى صعيد آخر، تنطلق مرحلة الانتقالات الشتوية بعد غد (الأربعاء)، وتستمر أربعة أسابيع.

ويستفيد من مرحلة الانتقالات الثانية جميع اللاعبين بمن فيهم القادمون من بطولات أجنبية واللاعبون الأجانب، فيما ستتقيد الأندية بشروط صارمة لأول مرة بعد قرار الجامعة منع الفرق التي تعاني مشاكل مالية جلب لاعبين.

وتشمل فترة الانتقالات أيضا أندية الهواة، عكس ما كان عليه الأمر في السابق.

وشددت الجامعة في قرارها القاضي بمنع الأندية التي تعاني مشاكل مالية من الانتدابات، على أنه “يتعين على النادي المعني إثبات قدرته المالية لتصفية كل مخلفاته من الديون، خاصة كل دين يترتب عن قرار للاتحاد الدولي “فيفا” ومحكمة التحكيم الرياضي (طاس)، وكل دين ناتج عن حكم صادر عن هيأة الاستئناف التابعة للجامعة، وكل تعويض يتعين دفعه لناد آخر مقابل انتقال مسجل لدى الجامعة، وكل شطر من مكافأة التوقيع مستحق عن الموسم الجاري أو الموسم السابق، وكل شطر من مكافأة المردودية مستحق عن الموسم الجاري أو الموسم السابق، وكل التزام مالي (أجر شهري أو مكافأة متعاقد بشأنها) ينص عليه العقد.

عبد الإله المتقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق