حوادث

سائق يقتل حارسا ليليا دهسا بشاحنته

الضحية منعه من المغادرة إلى حين تسلم أجرته فدهسه المتهم دون تردد

أحالت الشرطة القضائية لعين السبع الحي المحمدي، أخيرا، سائق شاحنة من الحجم الكبير على الوكيل العام للمك بمحكمة الاستئناف من أجل جناية القتل العمد، بعد أن دهس حارسا للسيارات بشاحنته بعد خلاف بينهما.

وحسب مصادر «الصباح» فإن المتهم، يبلغ من العمر 30 سنة، يعمل سائقا بشركة للنقل الطرقي، ظل متواريا عن الأنظار لمدة أسبوع، بعد قتله الضحية، إلى أن توصلت الشرطة بمعلومة تفيد أنه يوجد بمسقط رأسه ضواحي إقليم شتوكة آيت باها، فانتقلت إلى منزله واعتقلته.

وركن المتهم شاحنته ليلا بزنقة عباس الأعرج بعين السبع، وفي الصباح، استقل شاحنته متوجها إلى عمله، فطالبه الحارس الليلي بتسديد مقابل حراسة شاحنته ليلا. رفض المتهم طلب الضحية، فتطور الأمر إلى سب وشتم بين الطرفين.

وأضافت المصادر أن السائق تمسك بموقفه الرافض، وأدار محرك شاحنته، استعدادا للمغادرة، فاعترض الضحية الشاحنة، ومنعه من المغادرة إلى حين تسلم أجرته عن مهمته التي قام بها. لم يكترث السائق لأمر الضحية وواصل تقدمه، رغم وجود الضحية أمامه، وإلحاحه على منع الشاحنة من التقدم، ما أغضب السائق، فقرر دهسه بالشاحنة، ليتسبب في مقتله في الحين.

فر المتهم من مكان الجريمة بشاحنته، وتوجه إلى الباب 4 بميناء البيضاء، وركنها هناك قبل أن يختفي عن الأنظار. أشعرت الشرطة القضائية بالجريمة، فانتقلت إلى زنقة العباس الأعرج، لتعاين الحارس جثة هامدة، وخلال تفحصها من قبل عناصر الشرطة العلمية تبين وجود إصابات خطيرة في الرأس، ليتم نقلها إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها بتعليمات من النيابة العامة.

باشرت الشرطة تحرياتها لفك لغز الجريمة، فاستمعت إلى شهود أكدوا أن الحارس تعرض للدهس عمدا من قبل سائق شاحنة، كاشفين عن هويته، لتنتقل  عناصر الشرطة إلى مقر الشركة التي يعمل فيها، فعلمت أن المتهم تخلى عن الشاحنة واختفى عن الأنظار، لتكتفي الشرطة بحجز الشاحنة ونقلها إلى المرأب الجماعي.

وأصدرت الشرطة القضائية لعين السبع مذكرة بحث وطنية في حق المتهم، وبعدها ستتوصل بمعلومات تفيد أنه غادر البيضاء صوب منزل عائلته بضواحي إقليم شتوكة آيت باها، فانتقلت فرقة أمنية خاصة إلى منزله ونجحت في اعتقاله. ونقل الموقوف إلى مقر فرقة الشرطة القضائية بمنطقة عين السبع الحي المحمدي من أجل تعميق البحث في ما يخص ملابسات ارتكابه لجريمته، فأقر بأنه دخل في شنآن معه قبل أن يتطور ذلك إلى تبادل للسب والشتم بعدما رفض تسديد مقابل حراسة شاحنته ليلا للضحية، الذي حاول اعتراض الشاحنة، في الوقت الذي حاول المشتبه فيه مغادرة المكان، وأمام تعنت الحارس الليلي قرر هذا الأخير دهسه عمدا، الشيء الذي أدى إلى وفاته في الحين.

مصطفى لطفي

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق