الرياضة

الرابطة تكرم قطاية والمغاري في ندوة بالبيضاء

خلصت الندوة الفكرية التي نظمتها الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين مساء الخميس الماضي بالبيضاء، إلى أن التوجه العلمي في الممارسات الرياضية، منهجيا وتدريبا وإدارة، بمثابة آلية ناجعة أمام الدول العربية لتخطي الإخفاقات وتحقيق النتائج المشرفة.

وأوضح المشاركون في هذه الندوة التي احتضنها منتجع ”بارادايز”، بشأن ”دور البحث العلمي في تطوير الرياضة العربية”، أن الدول العربية تزخر بمؤهلات وطاقات بشرية قادرة على حصد الألقاب والميداليات إذا ما تم الاقتداء بالتجارب والخبرات العلمية التي توظف ضمن الاستراتيجيات المعدة لضمان الفوز بالمنافسات الرياضية.

ودعا المشاركون إلى تكثيف علاقات التعاون والشراكة بين مختلف الفاعلين في الميدان الرياضي العربي لتقاسم التجارب والبحث في أساليب علمية تستند إلى الافتحاص والمساءلة من خلال دراسات تشخيصية دقيقة وواقعية تساعد على كشف مواطن الضعف لتخطيها ومواطن القوة لتعزيزها في ظل مقاربة رياضية عربية شاملة.

وقال محمد اكديرة، رئيس المرصد العلمي للدراسات في الحكامة والتدبير بجامعة محمد الخامس بالرباط، في تدخله، إن الجامعة بإمكانها لعب دور ريادي بهذا الشأن من خلال انفتاحها وتفاعلها مع مختلف المكونات التي تعنى بالجانب الرياضي إسهاما في تجسيد هاجس الاحتراف الذي تنشده الرياضة المغربية، مضيفا أن الجامعة راكمت نحو 30 بحثا علميا ميدانيا يمكن استغلالها للنهوض بالرياضة العربية على المدى المتوسط أو البعيد.

من جانبه، أبرز عبد اللطيف متوكل، رئيس الرابطة أن البحث العلمي مرتكز أساسي لتطوير المجال الرياضي، مشددا على الأهمية القصوى التي تكتسيها الدراسات الميدانية والبحوث العلمية المتعلقة بالاختلالات التي تشهدها الرياضة العربية في النهوض بهذا القطاع.

وقدم خلال هذه الندوة، كتاب ”نقد الفكر الرياضي”، وتكريم مؤلفيه يونس قطاية الباحث المتخصص في الحكامة وتسيير التنظيمات الرياضية، وإدريس المغاري أستاذ باحث متخصص في أخلاقيات الرياضة، والدكتور أحمد سعد الشريف الأمين العام السابق لجائزة ”محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي”، ونائب المدير العام لهيأة المعرفة في دبي.

أحمد نعيم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق