الرياضة

الجيش يغضب جمهوره أمام النصر الليبي

العامري قال إنه مرتاح لأداء اللاعبين الشباب

حقق فريق الجيش الملكي فوزا صغيرا على النصر الليبي بهدفين لواحد في المباراة التي جمعتهما مساء أول أمس (الثلاثاء) بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله في الرباط، ضمن نصف نهائي كأس اتحاد شمال إفريقيا للأندية الفائزة بالكأس.
واحتج الجمهور العسكري القليل الذي تابع المباراة نفسها على أداء الفريق منذ انطلاق الموسم الجاري، حاملا لافتات تتضمن انتقادات موجهة إلى كافة مكونات النادي، وتطالب بالتدخل العاجل «كفى استهتارا بسمعة الزعيم» «إدارة هاوية ومدرب عنيد ولاعبون دون مسؤولية».
ويأتي احتجاج الجمهور بعد سلسلة من النتائج غير المنتظرة التي حصدها الفريق هذا العام، إذ فاز في ثلاث مباريات فقط، واحدة على قصبة تادلة في منافسة البطولة، والثانية على اتحاد الخميسات في سدس عشر نهائي كأس العرش، والثالثة على حساب النصر الليبي. فيما جاءت باقي نتائجه مخيبة للآمال.
ووجد الفريق العسكري صعوبة بالغة في فرض نظام لعبه في الجولة الأولى، إذ بدا بعيدا عن تهديد مرمى الحارس صلاح ميلاد، فيما كان الفريق الليبي الأقرب إلى إحراز السبق.
واعتمد العامري في تشكيلته على لاعبين شباب من قبل إشراك الحارس حمزة حمودي أساسيا للمرة الرابعة على التوالي. كما جدد الثقة في أمين الكاس وأحمد خليل وجلال كيندي، في محاولة منه لفسح المجال للاعبين الاحتياطيين لإبراز إمكانياتهم الفنية والبدنية.
وفي الجولة الثانية، تحسن الإيقاع بالنسبة إلى الجيش الملكي، الذي بادر إلى الهجوم، مستغلا النقص العددي للنصر الليبي بعد طرد اللاعب عبد الحكيم المهدي بوبكر جراء حصوله على الإنذار الثاني.
ونجح الفريق العسكري في افتتاح حصة التهديف بواسطة الظهير الأيمن مراد فلاح، الذي كان أداؤه جيدا في المباراة، شأنه شأن المهدي الباسل، الذي أهدى زملاءه تمريرات حاسمة دون تترجم إلى أهداف.
وبينما سعى الفريق العسكري إلى تعميق الفارق بعدما تحكم في زمام ربع ساعة الأخير من المباراة، سيتلقى هدفا مباغتا ضد مجرى اللعب بواسطة مهاجم النصر أنس فوزي في الدقيقة 78، قبل أن تثمر محاولات الفريق العسكري بإحراز أحمد خليل هدف الفوز في الدقائق الأخيرة.
واعتبر عزيز العامري، مدرب الجيش الملكي، فوز فريقه مفيدا للغاية، في إشارة منه إلى أن توقيته مناسب في استعادة اللاعبين الثقة في أنفسهم. وأكد العامري أن الفريق العسكري كان يستحق الفوز بأكثر من هدفين لو استغل اللاعبون الفرص العديدة التي أتيحت لهم في الجولة الثانية، مبديا إعجابه الكبير باللاعبين الشباب الذين شاركوا في المباراة، وبينهم الحارس حمودي وأحمد خليل (19 عاما) وأمين الكاس (20 عاما). وأكد العامري في تصريح ل»الصباح الرياضي» أن الفريق العسكري يتوفر على حظوظ وافرة للتأهل، بما أن مباراة الإياب بطرابلس ستختلف عن الذهاب.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق