حوادث

السجن لمتهمين بالقتل والسرقة بسطات

غرفة الجنايات الاستئنافية قررت تخفيض الحكم الابتدائي إلى 12 سنة لغياب نية القتل لدى المتابعين

في ساعة متأخرة من مساء الاثنين الماضي أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمدينة سطات الحكم الصادر في حق ثلاثة أشخاص مع تعديله بخفض العقوبة السجنية إلى 12 سنة سجنا لكل واحد منهم بعد إعادة تكييف جناية القتل العمد إلى الضرب والجرح العمدين بالسلاح المفضيين
إلى موت دون نية إحداثه طبقا للفصل 403 من القانون الجنائي، فيما أبقت على العقوبة الصادرة في حق الرابع. كانت غرفة الجنايات درجة أولى بالمحكمة ذاتها صرحت بمؤاخذة المتهمين الثلاثة الأوائل من أجل السرقة الموصوفة والقتل العمد، وحكمت على كل واحد منهم ب 15 سنة سجنا، فيما أدانت الرابع من أجل السرقة الموصوفة وحكمت عليه بثلاث سنوات حبسا نافذا. واعتقل الأظناء الأربعة من طرف الشرطة القضائية بمفوضية الأمن بعمالة برشيد في إطار الحملات التطهيرية التي تقوم بها لمحاربة ظاهرة الجريمة.
وانطلقت فصول القضية بعدما عثرت المصالح الأمنية بعمالة بمدينة برشيد على شخص مصاب بجروح خطيرة قرب خط السكة الحديدية. وتبين أن الضحية توفي، فيما ظل الجناة في حالة فرار إلى أن تم إيقافهم من طرف دورية أمنية. وتبين أن اثنين منهم يعتبران موضوع مذكرة بحث من أجل السرقة الموصوفة. وخلال البحث معهم صرح المدعو (م) أنه التقى بأصدقائه (ع) و(ح) و(س) وتوجهوا جميعا إلى الخلاء  المجاور لدرب الطاهري بمدينة برشيد. وهناك شرعوا في شم مادة «الدوليو». وأضاف أن صديقا لهم يدعى (ز) حضر عندهم وأخبرهم بأن الضحية، المعروف باستهلاك المخدرات، يحمل معه مبلغا ماليا مهما وهاتفا محمولا بالإضافة إلى جهاز تسجيل. وأوضح أنهم التحقوا به وسط  نبات القصب وقاموا بشل حركته، ثم سلبوا منه الهاتف المحمول والجهاز المذكور ولاذوا بالفرار. وعندما نهض الضحية وحاول مطاردتهم شرعوا في رشقه بالحجارة. وأكد أن الهالك كان يتفادى الضربات بالرجوع إلى الوراء، غير أنه سقط من ممر الراجلين فوق سكة القطار فأصبب بجروح في رأسه.
وأضاف أن المسميين (ع) و(ج) سرقوا قبل الحادث جهاز تلفاز وساعدهم على بيعه، مشيرا إلى أنه حصل على جزء من ثمنه. وقدم المدعو (ع) جردا للعمليات التي نفذها رفقة المجموعة والتي استهدفت لوحات فولاذية وأسلاكا نحاسية من إحدى التجزئات السكنية التي ما تزال في طور البناء. كما تمكنوا من التسلل إلى أحد الأندية النسوية واستولوا من داخله على آلات للخياطة وقطع من القماش، بالإضافة إلى جهاز فيديو عاكس للصور ومكبرين للصوت من إحدى المدارس الابتدائية بمدينة برشيد. وكشف التحقيق أن العمليات المنفذة شملت عدة منازل تسللوا إليها في غياب أصحابها وسرقوا منها بعض الأثاث ومبالغ مالية.
وكان الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمدينة سطات طالب بإجراء تحقيق في مواجهة المتهمين في إطار تهمة تكوين عصابة إجرامية والقتل العمد والسرقة الموصوفة للأول والثاني وتكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة للثالث، الذي اتضح أنه لم يشارك في عملية الاعتداء على الضحية لكنه شارك في عملية السطو على النادي السنوي والتجزئة السكنية.
واستنطق قاضي التحقيق بالغرفة الأولى بمحكمة الاستئناف المتهمين ابتدائيا وتفصيليا. كما استمع إلى الشخص الذي اشترى منهم جهاز التلفاز، والذي صرح بأنه يعرف المتهم (ع). وأكد أنه علم بأنه يرغب في شراء جهاز من هذا النوع، فأشعره بوجود جهاز معروض للبيع بأحد المحلات فرافقه إلى هناك حيث اشترى الجهاز بمبلغ 600 درهم. وأكد أنه سلم الثمن إلى صاحب المحل.  
وأحيل المتهمون على غرفة الجنايات الابتدائية لمحاكمتهم من أجل المنسوب إليهم فأنكروا. وبعد المداولة أصدرت الغرفة المذكورة حكما قضى بمؤاخذتهم من أجل القتل العمد والسرقة الموصوفة في حق المتهمين (ح) و(ع) والحكم على كل واحد منهما ب15 سنة سجنا وببراءتهما من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية، وبمؤاخذة المتهم (ج) من أجل السرقة الموصوفة والحكم عليه ب3سنوات حبسا نافذا وببراءته من تكوين عصابة إجرامية.
بوشعيب موهيب (سطات)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق