fbpx
الأولى

120 مرحاضا بمجلس النواب تكلف أزيد من مليار

jettoudriss-une-4

قضاة جطو سيحلون بمجلسي البرلمان لافتحاص طرق صرف الميزانية

 

يتداول في ردهات مجلس النواب العاطل عن العمل، جراء تأخر عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة في تشكيل أغلبيته، عن فضيحة جديدة أزكمت أنوف الذين سمعوا بها، وأثارت استغرابهم، ذلك أن إدارة المجلس أرادت إصلاح وتشييد 120 مرحاضا، كي تكون بمواصفات دولية عصرية ، فوضعت لها صفقة مكلفة جدا، وفق ما أكدته مصادر « الصباح».

وأضافت المصادر أن صفقة إصلاح وتشييد 120 مرحاضا، تعتبر فضيحة بامتياز لأنها ستكلف مليارا و400 مليون، بينها 38 مرحاضا شيدت، أخيرا، في البناية الجديدة التي ألحقت بالمجلس والتي كانت في السابق مقر الخزينة العامة.

واعتبرت المصادر أن غياب لجنة المراقبة المالية الداخلية ، التي كان يطلق عليها في السابق « لجنة العشرين» أو تساهلها في صرف الملايير بمجلس النواب، أطلق العنان لبعض المسؤولين غالبا عن « حسن نية» في صياغة صفقات مثيرة للجدل، بعضها كتب له أن يتحقق والبعض الآخر جمد لأسباب تظل مجهولة، إذ لم يتم نشر تقاريرها منذ عقود خلت.

وانضافت فضيحة المراحيض، التي أراد لها المسؤولون عنها أن تكون بمواصفات دولية تليق بمؤسسة تشريعية محترمة، إلى فضيحة اقتناء سيارات جديدة، كلفت 400 مليون، علما أن مرأب مجلس النواب كان يضم حظيرة سيارات تم اقتناؤها بـ 30 مليونا، وتعرضت لأعطاب تقنية، ما يثير أكثر من علامة استفهام حول تعرض السيارات المخصصة للمجالس الدستورية، بينها البرلمان بمجلسيه، والوزارات، والمؤسسات العمومية، البالغ عددها 80 ألف سيارة، لأعطاب كل 3 سنوات، وهي التي تكلف سنويا 110 ملايير من الوقود الذي يمنح لها مجانا، تدفع من الميزانية العامة، المستخلصة من جيوب دافعي الضرائب.

ويوجد مجلس المستشارين بدوره في زوبعة فضائح أزكمت الأنوف جراء اقتناء حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين، سيارات فارهة قاربت المليار، أثارت ضجة وصراعا بين نواب الرئيس ورؤساء الفرق والبرلمانيين، الذين أرادوها أن تكون رهن إشارتهم، لكن بنشماش رفض  لوجود ميزانية  خاصة بتنقل البرلمانيين، فيما اعتبر طلبه لمديرية الأمن ب «اعتقال» سيارة خليفته الاستقلالي محمد الأنصاري، الذي استحوذ عليها أثناء مشاركته في مؤتمر « كوب22»، غير ذي سند قانوني، لأنه مطلوب منه مراسلة وزير العلاقات مع البرلمان الذي عليه مراسلة  رئيس الحكومة، الذي بدوره عليه أن يراسل وزيره في الداخلية، الذي عليه مكاتبة المدير العام للأمن، وهي دورة بيروقراطية طويلة أثارت نقاشا حادا وسط مكتب مجلس المستشارين.

وانضافت فضيحة اقتناء السيارات بمجلس المستشارين، رغم وجود مرأب يضم سيارات أخرى، إلى صفقة بيع متلاشيـــــــات مكاتــــــــــب، وكراس، وأجهزة نسخ، وحواسيب، وزرابي، وخزانات بـ 300 مليون.

وأثارت هذه الصفقة ضجة كبيرة في مكتب مجلس المستشارين، في ظل الغموض الذي يلف تفاصيلها ليتم تأجيل الحسم فيها إلى حين تحديد طبيعة المتلاشيات، ومكانها.

ويستعد قضاة جطو لافتحاص صفقات مجلسي البرلمان النواب والمستشارين، القديمة والحديثة سواء تلك التي حوربت بها «الفئران» أو التي تم بها اقتناء «أيباد» أو إصلاح مصاعد، وشركات الإطعام، وما يصرف على الدراسات والندوات، واقتناء الهدايا، والسفريات إلى الخارج، وأيضا مراحيض المستشارين دائمة العطب.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى