fbpx
مجتمع

انطلاق الحرب على البرد والثلوج

تحذيرات من موجة صقيع في مرتفعات الأطلسين الكبير والمتوسط والسلطات تستنفر إمكانياتها

يستعد سكان المناطق الجبلية لموجة برد قارس، مع نزول ثلوج بمرتفعات الأطلسين الكبير والمتوسط والريف على القمم التي تفوق 1700 متر، في حين تتواصل، منذ بداية الأسبوع الجاري، التساقطات المطرية بعدد من المدن وصلت في بعض الأحيان إلى 75 ميليمترا، وتسببت في قطع عدد من الطرق الجهوية بخنيفرة وأزرو وطاطا وضواحي مراكش وورزازات.

واستمرت الأجواء باردة بالمرتفعات والشمال ووسط المغرب، خلال الأيام الماضية، مصحوبة بطقس غائم ونزول أمطار وزخات مطرية ورعد بالسهول الكبرى وشمال أكادير على الخصوص.

وستتأرجح درجات الحرارة الدنيا، في مجموع المغرب، بين ناقص 5 درجات و2 درجات بالمرتفعات والجنوب الشرقي، وبين 3 و8 درجات بالشمال الشرقي وهضاب الفوسفاط ووالماس والجنوب الشرقي، وبين 7 و12 درجة بالواجهة المتـــــــــــوسطيـــــــــة، والسهول الشمالية والوسطى، وسوس، وبين 13 و18 درجة بالأقاليم الجنوبية.

أما درجات الحرارة العليا فتراوحت ما بين 0 و5 درجات بالمرتفعات، وبين 6 و 12 درجة بالمنطقة الشرقية وهضاب الفوسفاط ووالماس، وبين 12 و17 درجة بالواجهة المتوسطية والبوغاز واللوكوس والسايس والغرب والشاوية ودكالة وشياضمة وسهول تادلة والرحامنة وتانسيفت وسوس والجنوب الشرقي، وبين 15 و20 درجة شمال الأقاليم الجنوبية، وبين 21 و26 درجة بأقصى الجنوب.

وشرع عدد من الأقاليم والولايات، خصوصا الموجودة في نقاط تماس المناطق الجبلية والوعرة بالأطلسين المتوسط والكبير، في اتخاذ عدد من الإجراءات والتدابير لمواجهة الانخفاض الشديد الذي ستعرفه درجات الحرارة المصحوبة بثلوج وأمطار غزيرة، وتشكيل لجان لليقظة على مستوى الولايات والوحدات الترابية، وتوفير الوسائل اللوجيستيكية الضرورية ككاسحات الثلوج ووسائل نقل عمومية وسيارات إسعاف ووحدات صحية، وتعبئة الموارد البشرية الكافية للتدخل بمختلف المحاور الطرقية لفك العزلة عن المناطق المهددة بالثلوج والفيضانات.

وعقد عامل إقليم الحوز، في هذا الإطار، اجتماعا خصص للتذكير بمختلف الإجراءات المتخذة من أجل ضمان سلامة وطمأنينة الأشخاص القاطنين بحوالي 79 دوارا يحتمل أن تكون في حالة عزلة نتيجة سوء الأحوال الجوية والتساقطات الثلجية المهمة التي يتوقع أن تعرفها المنطقة.

وتهم هذه التدابير إحصاء جميع الأشخاص المسنين والأطفال الذين يعانون أمراضا مزمنة والنساء الحوامل، قصد تتبع حالتهم الصحية عن كثب والتدخل في الوقت المناسب لإسعافهم، وكذا تجهيز المستوصفات والمراكز الصحية بالأدوية الضرورية لضمان تقديم العلاجات اللازمة للمرضى الوافدين عليها.

من جانبه، دعا والي جهة بني ملال- خنيفرة السلطات الأمنية والمحلية والمصالح الخارجية المعنية، والجهات المتدخلة في هذه العملية، إلى إطلاق عملية إيواء الأشخاص دون مأوى البالغ عددهم حوالي 108 أشخاص والعناية بهم، مؤكدا، في اجتماع خصص لهذا الغرض، ضرورة التنسيق والتعاون من أجل مساعدة المواطنين، خاصة بالمناطق الجبلية، على مواجهة الآثار السلبية للظروف المناخية الصعبة.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق