الأولى

16 متورطا في كوكايين الداخلة

akh_-une-3

الخيام: كاميرات إسبانية دفعتهم إلى تغيير وجهتهم نحو الجنوب المغربي

 

قال عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، إن عدد الموقوفين في قضية التهريب الدولي للكوكايين بلغ 16 شخصا، أوقف 12 منهم أثناء اعتراض السفينة التي كانت على متنها المخدرات، فيما أوقف أربعة أشخاص بكل من أكادير وطنجة، وضعوا تحت الحراسة النظرية.

وأوضح الخيام، في لقاء جمعه مع صحافيين، ظهر أمس (الثلاثاء) بمقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية بسلا، وعرض فيه نوعية المحجوزات، أن التحريات ما زالت قائمة، وأن مصالح أمنية مغربية مشتركة تدخلت في الوقت المناسب وجرى حجز طن و130 كيلوغراما من الكوكايين، سعى المتورطون في حيازته إلى شحنه بمنطقة غير بعيدة عن الداخلة في اتجاه أوربا.

وشدد الخيام على أن الشبكة جرى تضييق الخناق عليها بعد إحداث كاميرات المراقبة بالسواحل الإسبانية، ما دفعهم إلى تغيير وجهتهم نحو سواحل الجنوب المغربي «وحنا راه واجدين فاش مابغاونا وعدنا الرجال حاضين الحدود» يقول الخيام، مدير المكتب المركزي.

وشدد المتحدث ذاته على أن النتائج المخبرية على الكوكايين المحجوز أثبتت أنه قوي المفعول وأن مصدره إحدى دول أمريكا اللاتينية، مسجلا في الوقت ذاته يقظة الأجهزة الأمنية المغربية.

وأضاف الخيام أن مراقبة نشاط الشبكة كان من قبل الأجهزة الأمنية قبل سنة، وأن أفرادها قاموا بتهريب مخدرات في عمليتين متفرقتين على متن باخرة للصيد، مضيفا أن الموقوفين لهم سوابق في المجال ذاته، وأن الأبحاث ما زالت جارية معهم في انتظار الكشف عن باقي عناصر الشبكة.

ونفى الخيام في معرض رده على أسئلة الصحافيين توصل الأبحاث إلى وجود علاقات بين الموقوفين مع شبكات إرهابية أو عناصر من «بوليساريو»، مشددا في الوقت ذاته على أن الأبحاث مازالت مسترسلة في الموضوع.

إلى ذلك، نبه المتحدث ذاته أن الكميات المحجوزة من المخدرات الصلبة سيتم حرقها في الأيام المقبلة تحت إشراف النيابة العامة، وأن الموقوفين سيحالون على المحاكم المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية في حقهم.

وفي سياق متصل، حجزت عناصر المكتب المركزي، بتعاون مع الدرك البحري، أثناء اعتراض السفينة، هواتف محمولة، كما أسفر التفتيش عن حجز سيارات ومفاتيح مختلفة ووثائق رسمية وبطائق بنكية، ووضعت المحجوزات رهن إشارة المحققين.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق