fbpx
أســــــرة

المضادات الحيوية كفيلة بمنع انتقاله

أكدت الدكتورة نادية امزيان المتوكل، اختصاصية في أمراض النساء والتوليد، أن استعمال المضادات الحيوية، وحدها السبيل إلى ضمان عدم انتقال الفيروس المسبب لداء المقوسات “التوكسوبلاسموز”، من الأم إلى جنينها.

وفيما نبهت متوكل، في تصريح ل”الصباح”، أن الأم لا تتأثر بالفيروس المسبب لهذا الداء، الذي يظل بالنسبة إليها، “حميدا”، إلا أنها كشفت في المقابل، أن انعكاساته، تكون خطيرة إذا ما انتقل إلى الجنين خلال فترة الحمل، موضحة في سياق متصل أن العلاج بالمضادات الحيوية، الذي يجب أن يستعمل فور اكتشاف الإصابة يقلل احتمال انتقال العدوى إلى الجنين بغرض الحد من انعكاسات المرض على الجنين. انعكاسات قالت الأختصاصية في أمراض النساء والتوليد، إنها تختلف تبعا لتاريخ انتقال العدوى، وما إن كانت في بداية الحمل أو نهايته.

وأردفت متوكل في السياق ذاته، أنه إذا ما انتقلت العدوى إلى الجنين في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، فإن النتيجة تكون سيئة على الجنين، وقد تتلف وظيفة العقل أو العينين، مؤكدة في الإطار ذاته، أن الأمر يصل في الغالب إلى الإعاقة، مشيرة إلى أنه في هذه الحالة، يتم اتخاذ قرار إنهاء الحمل، “طبعا هذا القرار لا يتخذ في المغرب، لأن حالات إنهاء الحمل لا تتم فيه، لكن هناك العديد من الدول، الذي يضطر فيها الأطباء إلى قطع الحمل، إذا ما انتقلت عدوى الفيروس إلى الجنين في بداية الحمل”، توضح الدكتورة. في المقابل، تبقى انعكاسات انتقال العدوى، أخف، إذا ما تمت الإصابة في الشهور الأخيرة من الحمل، لتخلص إلى أنه لا سبيل لأي نوع من العلاج، بعد الولادة، “ذلك أن المضادات الحيوية التي تتناولها المرأة الحامل، تساعد فقط على تقليص خطر انتقال العدوى، ولا تصلح انعكاساتها على الجنين”.

إلى ذلك، ينصح بداية بمباشرة العلاج الدوائي فور اكتشاف المرض بفضل المراقبة الدورية التي تكشف عن التحول المناعي من سلبي إلى إيجابي، إذ ينصح الأطباء بأن تبدأ المريضة بتناول السبيراميسين ، ذلك أن هذا العلاج يسمح بالتخفيف من انتقال الطفيلي من المشيمة إلى الجنين، ومن ثم تبدأ الدراسة المخبرية لتحديد تاريخ حدوث الإصابة، من أجل تحديد الإنذار. ويُقترح إجراء هذا التشخيص اعتبارا من الأسبوع السادس عشر من انقطاع الطمث، فإن ثبتت إصابة الحامل، تضاف أدوية أخرى مثل “الأديازين” والمالوسيد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى