fbpx
الأولى

شبكة مخدرات تمول إرهابيين

 

sans-titre-une-1أفرادها متورطون في اختطافات وقتل بالمغرب وخارجه

 

قاد حادث اختطاف واحتجاز مواطن بطنجة، أخيرا، وسرقة سيارته، عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، إلى تفكيك شبكة دولية للاتجار في المخدرات ومتورطة في قضايا اختطاف وقتل عمد ولها ارتباطات بتنظيمات إرهابية.

وعلمت «الصباح» من مصادر مطلعة أن عناصر «بسيج» أوقفت، الجمعة الماضي، أربعة متهمين ضمن الشبكة الإجرامية المرتبطة بجماعات إرهابية بسوريا والعراق، بناء على شكاية صاحب السيارة سالفة الذكر، الذي أكد اختطافه واحتجازه من قبل المتهمين، إذ تحركت عناصر الأمن وقامت بأبحاث معمقة اعتمدت خلالها على كاميرات وتجميع معطيات، قبل أن تصل إلى المتهمين الأربعة بطنجة ووجدة.

وحجزت مصالح الأمن خلال العملية ذاتها  السيارة التي سبق أن استولى عليها المتهمون من أحد ضحاياهم بطنجة، وكذا سيارة مرقمة بالخارج، بالإضافة إلى قناع كان يستعمله أحد المتهمين في عمليات الاختطاف والسطو التي كان ينفذها حتى لا ينكشف أمره، بالإضافة إلى هواتف محمولة وبعض الأسلحة البيضاء وجوازات سفر وبطاقات تعريف بيومترية وحاسوب، ينتظر أن يعرض رفقة الهواتف المحمولة، على الجهات المختصة من اجل إجراء تفريغ له ومعرفة المواقع وكذا الاتصالات التي يجريها المتهمون مع باقي شركائهم.

وكشفت الأبحاث الأولية التي أجريت مع المتهمين الأربعة أن أحدهم مبحوث عنه في قضية تتعلق بالاتجار الدولي في المخدرات واثنين معتقلين سابقين في قضايا الإرهاب، أحدهما كان على صلة بعناصر متشددة بالخارج وآخر قاتل بالساحة السورية العراقية ضمن صفوف إحدى الجماعات المتطرفة.

وتبين من الأبحاث ذاتها أن المتهم الرابع، الذي اعتقل في وقت سابق ببلجيكا، يعتبر عنصرا إجراميا خطيرا، إذ أن تحقيقات الأمن البلجيكي أظهرت تورطه في قضايا تتعلق بالاختطاف والقتل العمد والاتجار في المخدرات قبل أن يرحل سنة 2014 إلى المغرب.

وأظهرت الأبحاث ذاتها أن المتهمين خططوا لتنفيذ بعض العمليات الإرهابية داخل المغرب، إذ أكدت التحقيقات أنهم كانوا سيستهدفون مواقع حساسة، إذ وضعوا لائحة بالمؤسسات المستهدفة بعمليات إرهابية.

وتواصل عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية تحقيقاتها لمعرفة الجرائم التي تورط فيها المتهمون وكذا طرق تهريب المخدرات والجهات المتورطة، وكذا صلتهم بالتنظيمات الإرهابية وكيفية تمويلها، إذ علمت «الصباح» أن المتهمين جنوا مبالغ كبيرة من عمليات تهريب المخدرات، وكذا من السطو على سيارات مواطنين وبيعها لعصابات إجرامية منطمة تنشط بالحدود مع الجزائر.

وكشفت العملية الأخيرة ل «بسيج» العلاقة الوطيدة التي تجمع بين التنظيمات الإرهابية والشبكات الإجرامية المنظمة، خاصة شبكات الاتجار في المخدرات التي يستغل بعضها للتمويل أو تهريب السلاح.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى