fbpx
حوادث

قتل صديقه بعد تراجعه عن الزواج من قريبته

اهتز حي الزرهونية بالمدينة العتيقة بمكناس مساء  السبت الماضي على وقع جريمة قتل، ذهب ضحيتها شاب عشريني اثر تلقيه طعنة على القلب بواسطة سكين على يد زميل له، سقط إثرها مضرجا في دمائه ،قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة صباح أول أمس (الأحد) بقسم الإنعاش بمستشفى محمد الخامس بمكناس .

وتعود تفاصيل الواقعة حسب مصادر «الصباح»، إلى مساء السبت الماضي، حينما دخل شابان صديقان في نزاع حاد تخلله تبادل السب و القذف في ما بينهما حول مشروع زواج فاشل، بعد أن تقدم الضحية أخيرا  لطلب يد قريبة لصديقه الجاني وبمباركته، باعتبار أن الأخير هو من دله عليها، حينما عرض عليه الهالك فكرة الزواج، بل رافقه يوم تقدم لخطبتها من أسرتها. وبعد تحديدهما  موعدا يرضي الطرفين لإتمام مراسيم الزواج و تحرير عقد الزواج بشكل رسمي، بدأ الهالك يماطل ويختلق أعذارا و مبررات واهية ،إلى أن التقيا كعادتهما في إحدى المقاهي بالحي المذكور،وبدأ حديثهما في الوهلة الأولى بتبادل الاتهامات في الموضوع، قبل أن يتأجج الغضب بينهما، خاصة حينما أفصح الهالك في آخر الأمر عن سبب عدوله عن فكرة الزواج من قريبة الجاني، بدعوى أنه اكتشف خلال فترة الخطوبة، بأن خطيبته «ليست من سهمه» كما يقال ،و لا تليق به نظرا لسوء سمعتها ،كما أن أسرته كانت دائما و منذ البداية ضد الزواج منها. ما أثار غضب الجاني ليتطور النقاش بين الصديقين الحميمين إلى تبادل السب و القذف بعبارات نابية، ثم إلى تشابك بالأيدي، حسب شهود عيان ، قبل أن يدخل السلاح الأبيض على  الخط ،حيث عمد الجاني إلى إخراج سكين من الحجم الكبير كانت بحوزته موجها  لغريمه طعنة قاتلة على القلب سقط إثرها مضرجا في دمائه، نقل إثرها على وجه السرعة إلى مستشفى محمد الخامس بمكناس لتلقي العلاجات الضرورية ،إلا أن  المنية لم تمهله طويلا ،ليلفظ أنفاسه الأخيرة صبيحة أول أمس (الأحد) بقسم الإنعاش بالمستشفى ذاته، في حين  تمكنت العناصر الأمنية ، من اعتقال الجاني ، قبل نقله إلى مقر ولاية أمن مكناس من أجل التحقيق معه في النازلة، بأمر من النيابة العامة المختصة.

 حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى