fbpx
وطنية

ساجد: مشاركتنا بدون الأحرار سابقة لأوانها

قال محمد ساجد، الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، في معرض جوابه على سؤال ل” الصباح” إن أمر مشاركة حزبه في حكومة عبد الإله بنكيران، في حال اصطفاف شريكه التجمع الوطني للأحرار في المعارضة، أمر سابق لأوانه، ولا يمكن الجزم به في أولى مشاوراته التي أجراها أمس ( الأربعاء) بالمقر المركزي لحزب العدالة والتنمية بالرباط.

وأكد ساجد أنه ينتظر عرض رئيس الحكومة لحزب الاتحاد الدستوري الذي مكث 20 سنة في المعارضة، من أجل مناقشته مع حليفه الأحرار، واتخاذ الموقف اللازم من خلال القرار النهائي  للأجهزة التقريرية للمكتب السياسي والمجلس الوطني للدستوري.

وحول الأسباب التي دفعت ساجد للالتقاء منفردا ببنكيران، بدل انتظار عقد المؤتمر الاستثنائي لحزب التجمع الوطني للأحرار في 29 أكتوبر المقبل، قال ساجد في تصريح للصحافة بهذا الخصوص” لبيت دعوة رئيس الحكومة وحضرت ليس لأجل التفاوض ولكن للتشاور، ونحن متفائلون بالمستقبل ونناقش كل القضايا التي تهم المصلحة العليا للبلاد”.

وبدا بنكيران منزعجا من هذا السؤال إذ رد قائلا” علاش غادي يتسنى سي ساجد مؤتمر الأحرار، أنا استدعيتو وهو جا ملبيا الدعوة كما باقي الزعماء”.

وسبق لبنكيران أن أكد أثناء استقباله امحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، أنه لا يخضع للابتزاز من أي حزب يعتقـــد أنـــه بـــدونه لا يمكن أن تتشكل الحكـومة.

وعاد ساجد ليؤكد أنه سيناقش مع أجهزة حزبه ما إذا كانت هندسة الحكومة وعرض رئيسها يلائمانه، إذ توجد بين الدستوريين و” البيجيديين” قيم مشتركة ومبادئ عليا لتحسين أوضـــاع المواطنين، وخدمة المصلحة العليا للوطن.

ومن جهـــة أخرى، استقبل بنكيران، عبد الصمد عرشــان، أمين عـام حزب الحركة الديمقــراطية الاجتماعية، ووالده محمود، الرئيـس الشرفي، وذلك استجابة لدعوة وجها لحزب حصل علــى 3 مقـــاعد، كما سيستقبل نبيلة منيب، الأمينة العامة للإشتراكي الموحد، الني فاز تحالفها فيدرالية اليسار الديمقـــراطي بمقعدين.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى