حوادث

إيقاف متهمين بسرقة المتلاشيات بالفقيه بن صالح

من بينهم قاصر فر من مركز حماية الطفولة لسرقة أجزاء السيارات

أحالت عناصر الأمن العمومي تابعة للدائرة الأمنية السادسة ببني ملال على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية، أخيرا، أربعة متهمين بالسرقة بعد إيقاف عنصرين منهما في حالة تلبس من طرف حارس مجمع المتلاشيات الكائن بطريق البزازة ببني ملال الذي باغت الظنينين دون أن يترك لهما مجالا للفرار.
وأفادت مصادر مطلعة، أن عصابة إجرامية تتكون من مجموعة من القاصرين اعتادوا الهجوم ليلا على محلات مخصصة لبيع أجزاء وقطع الغيار المستعملة، لسرقة بعض القطع وبيعها إلى تاجر ما زال في حالة فرار بعد أن اعترف أفراد العصابة أنهم يبيعون له المسروقات بأثمان بخسة ليعيد بيعها إلى زبناء يتعاملون معه دون أن يثير الشكوك حوله.
وأضافت مصادر متطابقة أن الأمر يتعلق بالمتهمين (ع- ل) من مواليد سنة 1993 و(س- ع) من مواليد 1993 و (ه- س) من مواليد سنة 1995 و ( أ- ب) من مواليد 1992 أوقفوا من طرف فرقة أمنية تابعة للدائرة السادسة الذين نصبوا كمينا لهم بعد وضع خطة محبوكة عجلت بإيقاف الفارين الذين اعترفوا بارتكابهم السرقة تحت جنح الظلام، بعدها يتم إخفاء المتلاشيات المسروقة في أماكن بعيدة لبيعها إلى المتهم (ح- أ) من ذوي السوابق العدلية في مجال الإجرام، إذ صدرت في حقه مذكرة بحث وطنية بعد أن لاذ بالفرار فور علمه بإيقاف أفراد العصابة.
وذكرت مصادر متطابقة، أن أفراد العصابة كان لهم إلمام بالصناعة الميكانيكية ودراية واسعة بكل أنواع السيارات ما ساعدهم على تفكيك أجزائها بعد انتقائها ومعرفة صلاحية استعمالها وأهميتها في السوق.
في سياق متصل، تعرف التجار على أفراد العصابة بعد عرضهم عليهم مؤكدين أنهم كانوا يشتغلون في محلاتهم بعد انقطاعهم عن الدراسة، لكن رغبات المتهمين الزائدة حالت دون استمرارهم في عملهم وبالتالي اختاروا أقصر الطرق المؤدية إلى السجن.
وخلف إيقاف أفراد العصابة ارتياحا في صفوف التجار، الذين كانوا قدموا شكايات عدة منذ سنة 2006  بعد تعرض محلاتهم التجارية إلى السرقة، إذ طالبوا بمزيد من العمليات التمشيطية الاستباقية  في أحياء المسيرة 1 و 2 التي يعيش شبابها تهميشا واضحا في غياب مبادرات حقيقية تنتشلهم من الفقر والضياع، وبالتالي يختار الشباب طريق الانحراف والسرقة لتلبية رغبات جامحة لا تتوقف إلا في جدران السجن المحلي ببني ملال، بل ينحرف قاصرون منهم ويرتكبون سرقات وجرائم توصلهم إلى أبواب السجون كما الشأن للمتهم القاصر (ع- ل) يوجد ضمن أفراد العصابة الموقوفة، كان فر من مركز حماية الطفولة بمدينة الفقيه بن صالح بعد إيقافه بتهمة السرقة.
سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق