fbpx
خاص

بنكيران : شباط “بودينة”

رد عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، بقوة على حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، لينهي بذلك شهر العسل الذي ذاق حلاوته قادة الحزبين، ويقضي على خيط الأمل في إمكانية استمرار تنسيق سياسي هش بينهما.

وهاجم بنكيران شباط، مؤكدا أن  خصوم حزبه لم يتوقفوا عن نسج المناورات ضده منذ وصوله لرئاسة الحكومة، بل وسوسوا لشباط وأخرجوه من الحكومة لأجل إسقاطها دون عناء.

وقال بنكيران ” إن شباط بودينة بقاو تيوسوسو ليه، وقالوا ليه خرج من الحكومة باش تولي رئيس ديالها، حتى خرجوه منها وخلاوه 3 سنين كيتشمش، حتى قاليه الشعب الفاسي باراكا عليك سير ترتاح، وأعتقد أن الشعب كامل سيقولها له يوم 7 أكتوبر”.

وبهذا يكون بنكيران رد على تهجم شباط الذي قال أثناء تقديمه برنامجه الانتخابي، إنه في حال فوز بنكيران مرة ثانية بالانتخابات، فإن الكارثة العظمى ستحل بالبلاد، لأنه أفقر الطبقة المتوسطة عبر حذف الدعم عن المواد الاستهلاكية الأساسية لصندوق المقاصة، وتلاعب بإصلاح أنظمة التقاعد، كي يتحمل الموظفون وحدهم العبء المالي للإصلاح، لذلك لن يرجو منه الشعب المغربي الخير.

وكعادته في أي تجمع خطابي، هاجم بنكيران أيضا إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، الذي قال عنه إنه اختار الاشتغال تحت إمرة إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة رغم أنه يرأس حزبا كبيرا، داعيا إياه إلى حل حزبه الاشتراكي و الاندماج في ” البام” كي يقع الانسجام الواضح والتام.

وهاجم بنكيران العماري مؤكدا أنه سياسي يطالب بتقنين زراعة الكيف، وينتقد إذاعة محمد السادس بدعوى نشرها للتطرف، مشيرا إلى أن “الباميين” مدعوون لتغيير قيادة هذا الحزب.

واستوعب بنكيران درس بلاغ الديوان الملكي، وأبعد نهائيا من قاموسه كلمة ” التحكم”. ودعا بنكيران خصومه إلى تفادي استعمال ” تحراميات” مثل تنظيم مسيرة البيضاء، لأنها تساهم في ارتفاع شعبية حزبه، مؤكدا أن الطريقة السائدة الآن في مهاجمته وحزبه ستسهل عليه مأمورية الفوز بثلاث ولايات متتالية قائلا ” بهذه الطريقة غادين نبقاو حتى تسخفو”، حاثا المواطنين على رفض  أخذ المال مقابل التصويت.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق