fbpx
اذاعة وتلفزيون

“رباب فيزيون” تغني عن “الحريك”

المجموعة الأمازيغية  تصور أغنية “أغريب” وتطرحها على “يوتوب” 

اختارت مجموعة «رباب فيزيون» في عملها الغنائي الجديد بعنوان «أغريب» تسليط الضوء على موضوع الهجرة غير الشرعية أو «الحريك»، الذي قضت نتيجته مجموعة من الشباب غرقا أثناء عبورهم نحو أوربا على قوارب الموت. وتعتبر أغنية «أغريب» واحدة من بين أغاني ألبوم «رباب فيزيون»، الذي يحمل عنوان «أنموقار»، والتي أنجزت فيديو كليب لها بهدف تحقيق تواصل أوسع مع جمهورها.

وفي هذا الصدد أطلقت «رباب فيزيون» فيديو كليب «اغريب» على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي من بينها «يوتوب» و»فيسبوك» و»تويتر».

وتناولت أغنية «أغريب» موضوع الهجرة غير الشرعية لعدد من الشباب نحو أوربا بهدف تحقيق أحلامهم، التي من أجلها يغامرون بالتنقل عبر قوارب الموت بهدف الوصول إلى الضفة الأخرى.

واشتغلت «رباب فيزيون» في أغنية «أغريب» على موسيقى البلوز مع مزجها بإيقاعات أمازيغية، فيما تولى إنجاز الفيديو كليب المخرجان هشام لعابد وعبد الله المقدم، اللذان اختارا تصوير جزء من مشاهد العمل بمارسيليا، فيما صورت باقي المشاهد بأكادير.

أما كلمات أغنية «أغريب» فهي من توقيع حسين فاطمة وفولان بوحسين وألحان بوحسين فولان، الذي اشتهر بحفاظه على الهوية الأمازيغية رغم انفتاحه على ألوان موسيقية مختلفة.

وسبق لمجموعة «رباب فيزيون» أن أحيت عدة سهرات داخل المغرب وفي عدة دول من بينها الولايات المتحدة الأمريكية التي أحيت بها مجموعة «رباب فيزيون» عدة حفلات في إطار جولات فنية شملت مجموعة من الولايات منها نيويورك وفلوريدا وميامي، حيث تفاعل الجمهور من جنسيات مختلفة مع باقة الأغاني المقدمة. وتعتبر «رباب فيزيون» من المجموعات التي قدمت شكلا جديدا في الفيزيون والموسيقى العالمية، إذ راعت أذواق شرائح مختلفة من الجمهور، كما جعلت من التراث الأمازيغي قاعدة له وذلك بالمزج بين التراث والمعاصرة، إلى جانب استعمال آلات وإيقاعات عربية وغربية مثل الرباب والتكنوهاوس.

وشاركت مجموعة «رباب فيزيون» في عدد من التظاهرات الفنية داخل المغرب وخارجه من بينها مهرجان القاهرة للجاز في مصر ومهرجان تيميتار في دورته العاشرة بأكادير والمهرجان الدولي العنصرة بالمضيق ومهرجان إيمينتانوت. وتعتبر «أكادير أوفلا» واحدة من أنجح الأعمال الغنائية للفرقة التي تهتم بالحفاظ على التراث الأمازيغي مع تقديم لمسات جديدة دون طمس هويته، وذلك من خلال الكلمة واللحن الأمازيغيين.

وكانت أغنية «أكادير أوفلا» من بين الأعمال التي استطاعت من خلالها تحقيق انتشار واسع وكسب ثقة شريحة واسعة من الجمهور سواء داخل المغرب أو خارجه.

وكانت مثابرة مجموعة «رباب فيزيون» وراء عدة تتويجات منها منحها جائزة أحسن مجموعة «فيزيون روك» ضمن مسابقة «ماروك ميوزيك أوورد 2013»، وذلك باعتبارها واحدة من المجموعات الغنائية الشابة التي تألقت بعد فترة قليلة من دخولها المجال الفني.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى